تاريخ الاضافة
الأربعاء، 16 نوفمبر 2011 07:23:47 م بواسطة المشرف العام
0 339
أَجَدَّ القَلبُ هَجراً وَاِجتِنابا
أَجَدَّ القَلبُ هَجراً وَاِجتِنابا
لِمَن أَمسى يواصِلُنا خِلابا
وَمَن يَدنو لِيُعجِبَنا وَيَنأى
فَقَد جَمَعَ التَدَلُلَ وَالكِذابا
فَكَيفَ قَتَلتِنا يا أُمَّ بَدرٍ
وَلا قَتلٌ عَلَيكِ وَلا حِسابا
أَلا تَجزينَ مَن أَثنى عَلَيكُم
وَأَحسَنَ حينَ قالَ وَما اِستثابا
تَصَدَّت بَعدَ شيبِكَ أُمُ بَدرٍ
لِتَطرُدَ عَنكَ حِلمَكَ حينَ ثابا
بِجَيدِ غَزالِ مُقفِرَةٍ وَماحَت
بِعودِ أَراكَةٍ بَرَداً عِذابا
كَأَنَّ سُلافَةً خُلِطَت بِمسكٍ
لِتُعليَها وَكانَ لَها قِطابا
تَرى فيها إِذا ما بَيَّتَتها
سَواري الزَوجِ وَالتثمَ الرُّضابا
لِيَغتَبِقَ الغِلالَةَ مِن نَداها
صَفا فوها لِمُغتَبِقٍ وَطابا
يَرودُ ذُرى النَسيمِ لَها بِشَوقٍ
أَصابَ القَلبَ فاطَّلعَ الحِجابا
أَسيلَةُ مَعقِدِ السِمطينِ مِنها
وَغُرثى حَيثُ تَعتَقِدُ الحِقابا
إِذا مالَت رَوادِفُها بِمَتنٍ
كَغُصنِ البانِ فاِضطَربَ اضطِرابا
تَهادى في الثيابِ كَما تَهادى
حَبابُ الماءِ يَتَّبِعُ الحَبابا
تَرى الخِلخالَ وَالدملوجَ مِنها
ما أُكرِها نَشبا وَهابا
أَبَت إِن كُنتَ تَأَمَلُ أُمَّ بَدرٍ
نَوىً قَذَفٌ بِها إِلّا اِغتِرابا
فَكَيفَ طِلابُها وَحَلَلتَ فَلجاً
وَحَلَّت رَملَ دَومَةَ فالجِنَابا
إِذا ما الشَيءُ لَم يُقدَر عَليهِ
فَلا ذِكرى لِذاكَ وَلا طِلابا
أَلا من مُبلِغِ الشُعَراءِ أَنّي
خَصيتُ ابنَ المَراغَةِ حينَ شابا
إِذا خُصيَ الحِمارُ كَبا وَطاشَت
قَوائِمُهُ وَكانَ لَهُ تَبابا
أَحينَ رَأيتَني صرمت شَذاتي
وَجَدَّ الجَريُ واِنتَصَبَ اِنتَصابا
تَعَذَّرَ مِن هِجائيَ فَرطَ حَولٍ
فَقَد ذَهَبَ العِتابُ فَلا عِتابا
فَأَثبِت لي سَوادِكَ لا تُضَوَّر
فَقَد لاقيتَ مِن ضَرمي ذُبابا
وَأَبصِر وَسمَ قِدحِكَ واِبتَغيهِ
لَئيماً لا طِماحَ وَلا اِشتِعابا
أَتَفخَرُ يا جَريرُ وَأَنتَ عَبدٌ
مِنَ الرَمكيَةِ اِقتَضبَ اِقتِضابا
فَلا تَفخَر فَإِنَّكَ مِن كُلَيبٍ
وَقارِب إِن وَجَدتَ لَهُ اِقتِرابا
فَإِنَّكَ واِنتِحالَكُم لِهاباً
كَذاتِ الشَيبِ تَنتَحِلُ الشَبابا
وَفيمَ اِبنُ المَراغَةِ مِن لِهابٍ
وَفُرسانِ الَّذينَ علوا لِهابا
والا تَفتَخِر بِبَني كُلَيبٍ
فَما كانوا الصَريحَ وَلا اللُبابا
وَلا أَصلُ الكُلَيب لَهُ أَرومٌ
وَجَدتَ وَلا فُروعَهُم رِطابا
وَآيَةُ ذَلِكَ أَنَّ بَني كُلَيبٍ
بِشَرِّ قَرارة وُجِدَت شِعابا
وَلَمّا أَن وَزَنتُ بَني كُلَيبٍ
فَما وزنت مَكارِمُهُم صُؤابا
فَخَرتَ بِغَيرِهِم وَفَرَرتَ مِنهُم
وَكُنتَ مُناضِلا كَرِهَ النِصابا
تَرى لِلؤُمِ فَوقَ بَني كُلَيبٍ
سَرابيلا وَأقبيَةً صِلابا
خَوالِدَ لا تَراها الدَهرَ تَبلى
إِذا الأَيامُ أَبلينَ الثيابا
كَسَوتُهُم عَصائِبَ باقياتٍ
يَشدونَ الرؤوسَ بِها اِعتِصابا
فَألأمُ أَعيُنٍ لِبَني كُلَيبٍ
إِذا وَلَّوا وَأَلأمُهُ رِقابا
فَلَستَ بِواجِدٍ لِبَني كُلَيبٍ
كُهولا صالِحينَ وَلا شَبابا
أَبانَ اللَهُ لؤمَ بَني كُلَيبٍ
فَسَوّى بَينَ أَعيُنهم كِتابا
فان زاغَت بِنسبتها كُلَيبٌ
أَبانَ الخَطَ فاِنتَسَب اِنتِسابا
زعمتَ ابنَ الأَتانِ وَأَنتَ عَبدٌ
حَقيقٌ أَن تُعَذَّبَ أَو تُهابا
وَلَكِن هي زَواجِرُ مُقرفاتٌ
رَعينَ كِناسَهُ وَزَجَرنَ هابا
وَردَّ عَلَيكَ حُكمُكَ مُغرَباتٌ
سَوابِقُ ما اِستَطَعتَ لَها جَوابا
هم آباؤُهُم مَنَعوكَ قِدما
وَفَكَوّا مِن عَشيرَتِكِ الرِقابا
بَنو السَعدَينِ تَغضبُ لي وَتَلقى
غُدانَةَ وَالحَرامَ لَكُم غِضابا
وَإِنَّ الناصِرينَ أَعَزُّ نَصرا
وَأَكرَمَهُ اذا اِنتَسَبوا اِنتِسابا
بِذي لَجَبٍ مِنَ الفَرعَينِ سَعدٍ
وَدُفّاعِ الرِبابِ سَما وَشابا
لَهُم عيصٌ أَلَفُّ لَهُ فُروعٌ
سَمَت صُعُدا فَجاوَزتِ السَحابا
وَنَحنُ غَداةَ تَتبَعُنا تَميمٌ
وَردنا بِالمُعقبَّةِ الكُلابا
سَمونا لِلعُلى حَتّى رَفَعنا
بِتَيمٍ وَالمُعقبةِ العُقابا
وَبالدَجنيَّتَينِ لَقيتَ ذُهلاً
وَعمروٌ جَدّعتَكَ عَلى إِرابا
فَخرتَ ابنَ الأَتانِ بِذاتِ كَهفٍ
وَغَيرُكَ أَنزَلَ المُلكَ المُصابا
تُعَيِّرُنا ابنَ ذاتِ القُنبِ تيما
سَتَعلَمُ مَن يَكونُ لَهُ غِضابا
فَهلا قُنبَ أَمِكَ كُنتَ تَحمي
وَلَم تَغضَب لِبَيتٍ أَن يُعابا
أَلَم تَسأَل حَراماً ما فَعَلنا
بِسَجحَةَ إِذ غَزَوتَ بِها الرِبابا
وَجَيشٌ حَولَ سَجحَةَ مِن حَرامٍ
غَزا فَغَزَت نَقيبَتُهُ وَخابا
فَلَمّا أَن لَقوا مِنّا لِيوثا
تُشَبِّهُها المُعَبَّدةَ الجِرابا
عَلَوناهُم بِبضٍ مُرهَفاتٍ
نَقُطُّ بِها الجَماجِمَ وَالرِقابا
قَليلاً ثُمَّ أُسَلِمَهُم رَئيسٌ
تَرى في الجَيدِ مُحملَهُ سِخابا
إِذا سَجَدَت توليهِم هَريقاً
كَما نَجلَ البَياطِرَةُ الإِهابا
طَرَدناهُم مِنَ الأَوداةِ حَتّى
حَملناهُم عَلى نَقوى حِدابا
نَكرُّ الخَيلَ عابِسَةً عَلَيهِم
نُقَحِّمُها بِنا رُتَباً صِعابا
فَذَلِكَ يَومَ لَم تَمنَع كُلَيبٌ
عَوانا في البُيوتِ وَلا كعابا
جَزَزنا يَومَ ذَلِكَ مِن كُلَيبٍ
نُواصيَ لا نُريدُ لَها ثَوبا
أَسَجحَةُ يا جَريرُ لَكُم أَحَلَّت
نِكاحَ المَيتِ قَد لَقيَ الحِسابا
فَلا تابَ الإِلَهُ عَلى جَريرٍ
إِذا عَبدٌ مِنَ السوءاتِ تابا
تُعانِقُ أُمَّ حَزرَةَ وَهي نَعشٌ
تُكَشِّفُ عَن جِنازَتها الثيابا
تَرَكتُكَ حاقِراً إِن كُنتَ تَبكي
عَلى الأَمواتِ تَلتَمِسُ الضِرابا
أَنَختُ بِكُلِّ مَبرَكَةٍ جَريرا
فشابَ وَمِثلُ مبركِهِ أَشابا
يَنوحُ عَلى حِداب أَبو جَريرٍ
وَعمروٌ جَدّعتَكَ عَلى حِدابا
وَلَم تَكُ لَو قَتَلتَ أَباكَ نيكا
لِتَمنَعَ زُبدَ أَيسَرَ أَن يُذابا
فَما شَهِدَ الكُلَيبُ غَداةَ جَمعٍ
وَلا فُقِدَ الكُلَيبُ غَداةَ غابا
وَما كُنتَ المُصيبَ غداةَ جانٍ
بِذي أَنفٍ فَتَدَّعيَ المُصابا
وَأَلهَتكَ الأَتانُ فَما شَهِدتُم
عِتاقَ الخَيلِ تَستَلِبُ النِهابا
وَما شَهِدوا مُحيرَةَ إِذ مَلأَنا
فروجَ الأَرضِ فُرساناً وَغابا
وَلا نَقلانَهُنَ بِذاتِ غِسلٍ
وَبِالعَيكَينِ يَحوينَ النِهابا
صَبحناهُم كَتائِبَ معلَماتٍ
نَكرُ الطَعنَ فيهِم وَالضِرابا
وَما شَهِدَت نِساءُ بَني حَريصٍ
غُداةَ جَدودَ فُرسانا غِضابا
سَبَقنا بِالعُلى وَبَنو كُلَيبٍ
تُبادِرُ مَنزِلَ الرَكبِ الغُرابا
إِناؤُكَ مَيلَغٌ وَأَبوكَ كَلبٌ
فَلَستَ بِغالِبٍ أَحَدا سِبابا
وَلَكِن مِنكَ مَن تَركَ السَبايا
تُعارِضُ بِالمَلمَّعةِ الرِكابا
فَوارِسُ مِن بَني جُشَمِ بِن بَكرٍ
هُم أَغتَصَبوا بَناتِكُم اِغتِصابا
وَفُرسانُ الهُذيلِ هُم اِستَباحوا
فروجَ بَناتِكُم بابا فَبابا
وَقَد كانَت نِساءُ بَني كُلَيبٍ
لِفيشَلَ مِن تَخَلَّسَها عِيابا
إِذا اِبتَلَعَت مَناطِقَها وَطارَت
مَناطِقُها إِذا انتَعَلَت جِنابا
يَفِرُّ مِنَ الأَذانِ أَبو جَريرٍ
فَإِنَّ نَهيقَ الحِمارُ لَهُ اِستِجابا
يُطارِدُ أُتنَهُ بِذَواتِ غِسلٍ
يُهيجُ وَداقُهُنَّ لَهُ هِبابا
تُوَلِّيهِ الأَتانُ إِذا عَلاها
سَنابِكَ مِن حَوافِرِها صِلابا
إِذا قَمصت عَضَضتَ بِكاذ تَيها
وَإِن رَمِحت فَإِنَّكَ لَن تَهابا
وَفي كُلِّ القَبائِلِ مِن كُلَيبٍ
كَسَرنَ ثَنيَّةً وَهَتمنَ نابا
لِعادتها الَّتي كانَت كُلَيبٌ
تُذيلُ بِمِثلِها الأُتُنَ الصِعابا
لَعَلَّكَ يا بنَ ذاتِ النِكثِ تَرجو
مُغالَبَتي وَلَم تَرثِ الغِلابا
وَأَنتَ أَذَلُ خَلقِ الله نَفسا
وَقَومُكَ أَكثَرُ الثَقَلينِ عابا
فَلَولا النِكثُ تُنسِجُهُ كُلَيبٌ
أَلا تَبّا لِنَكثِكُم تَبابا
تَعَقَّبتُ الكَليبَ وَرَنَّحَتها
ضَواحي السَبِّ تَلتَهِبُ اِلتِهابا
بِأَعَورَ مِن بَني العَوراءَ نِكثٍ
رَمى غَرَضَ النِضالِ فَما أَصابا
دَعا النَزوانَ يا جَحشَي كُلَيبٍ
وَذوقا إِذا قَرَنتُكُما الجِنابا
قَرَنتُكُما بِأَلوى مُستَمِر
يَعِزُّ عَلى معالجهِ الجِذابا
إِذا عَلِقَ المَقارِنَ دَقَّ مِنهُ
مِنَ العُنُقِ المُقَدَّمِ أَو أَنابا
مِضَمٌّ يَلحَقُ التالينَ ضَمّا
وَيَشتَعِبُ المُعقَّبةَ اِشتِعابا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر بن لجأ التيميغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي339