تاريخ الاضافة
الأربعاء، 16 نوفمبر 2011 07:26:29 م بواسطة المشرف العام
0 352
ما بالُ عَينِكَ لا تُريدُ رُقودا
ما بالُ عَينِكَ لا تُريدُ رُقودا
مِن بَعدِ ما هَجعَ العُيونُ هُجودا
تَرعى النُجومَ كَأَنَّها مَطروفَةٌ
حَتّى رَأَيتَ مِنَ الصَباحِ عَمودا
واللَيلُ يَطردُهُ النَهارُ وَلا أَرى
كَاللَيلِ يَطرُدُهُ النَهارُ طَريدا
وَتَراهُ مِثلَ الليلِ مالَ رواقُهُ
هتَكَ المُقَوِّضُ كِسرَهُ المَمدودا
فَاِشتَقتُ بَعدَ ثَواءِ سِتَّةِ أَشهُرٍ
وَالشَوقُ قَد يَدعُ الفُؤادَ عَميدا
فاِرتَعتُ لِلظُعُنِ الَّتي بِمُبايِضٍ
وَكَثُرَت تُنَشِّرُ كِلَّةً وَبُجودا
حَتّى اِحتَمَلنَ وَقَد تَقَدَّمَ سارِحٌ
لِلحيِّ سارَ أَمامهُنَ بَريدا
غُرُّ المَحاجِرِ قَد لَبِسنَ مُجاسِدا
بَينَ الحُمولِ تَجرُّها وَبُرودا
وَسَرى بِهُنَّ هِبابُ كُلِّ مُخَيَّسٍ
صُلبِ المَلاغِمِ يُحسنُ التَرفيدا
مُتَسانِدٍ نَفجٍ يَرُدُّ زِمامَهُ
غَربا يَرُدُّ شِراعَهُ المَعمودا
وَتَكادُ زَفرَتُهُ لحينِ قيامِهِ
بِالحَملِ يَقطَعُ نِسعَهُ المَعمودا
يا صاحِبيَّ قِفا نُحَيّي مَنزِلا
قَد كادَ داثِرُ رَسمِهِ لِيَبيدا
دُرجَ الحَصى بِأُصولِهِ فتَنَكَّرَت
بَينَ البَوارِح طارِدا مَطرودا
وَمَضى بيَومٍ بَعدَ ذَلِكَ لَيلَةٌ
إِنَّ اللَياليَ لا يَدعنَ جَديدا
وَلَقَد عَهِدتُ كَلامَها مُتَبَيِّنا
وَالدَّلَّ مُعتَدِلَ الدَلالِ خَريدا
وَإِذا مَشَت فَوقَ البَلاطِ حَسَبتَها
نَهَضَت تُريدُ مِنَ الكَثيبِ صُعودا
وَتَرى حَقائِبَها العِراضَ وَثيرَةً
كوماً وَسائِرَ خَلقِها أَملودا
وَتُبيحُ مِسواكَ الأَراكِ بِكَفِّها
بَرَدا تُلثِّمُهُ الضَجيعَ بَرودا
أَشبَهَت مِن أُمِّ الغَزالِ بُغامَها
وَمِنَ الغَزال إِذا تَأَوَّدَ جيدا
وَمِنَ المَهاةِ المُقلَتَينِ إِذا غَدَت
وَتَرودُ في الضَفرِ الصِغارِ سُبودا
كَفَريدَةِ المَرجانِ حالَ بِخُرتها
قَلِقٌ وَأَتبَعَهُ النِظامُ فَريدا
أَجَريرُ إِنَّكَ قَد رَكِبتَ مُقارِعا
تَبغي النَشيدَ فَقَد لَقيتَ نَشيدا
وَعَويتَ تَنتَجِعُ الكِرامَ وَسَبَّهُم
حَتّى اِصطَلَيتَ مِنَ العَذابِ وَقودا
وَوَجَدتَ حَربَهُم كَما بَيَّنتَها
ناراً تَسَعَّرُ جَندَلاً وَحَديدا
يا بنَ الأَتانِ بَدأَتَ أَولَ مَرَّةٍ
وَغُلِبَتَ إِذ نَقضَ القَصيدُ قَصيدا
وَكَسَرتُ عودَكَ واِقتَشَرتُ لِحاءَهُ
حَتّى تَرَكتُك تارِزا مَفؤودا
يا بنَ المَراغَةِ أَنتَ أَلأَمُ مَن مَشى
حَسَبا وَأَخورُ مَن تَكَلَّمَ عودا
وَإِذا اِنتَسَبتَ وَجَدتَ لؤمَكَ حاضِرا
وَالمَجدَ مِنكَ إِذا نُسبتَ بَعيدا
كُلُ الحَديثِ يَبيدُ إِلّا لُؤمُكُم
يا بنَ المَراغَةِ لا يَزالُ جَديدا
أَورَدتَ يَربوعا وَلَم تُصدِرهُم
يا بنَ الأَتانِ فَحَوَّلوكَ مَقيدا
وَنَخَستَ يَربوعاً لِيُدرِكَ سَعيَنا
يا بنَ الأَتانِ فَبَلَّدوا تَبليدا
وَجُلودُ يَربوعٍ تُرى مَصبوغَةً
بِاللؤمِ ما اِكتَستِ العِظامُ جُلودا
إِنَّ الأَراقِمَ وَاللَهازِمَ مَعشَرٌ
تَرَكوا لِسانَكَ بَينَهُم مَعقودا
بِسِباءِ نِسوَتِكُم وَقَتلِ رِجالِكُم
فاِسأَل إِرابَ تنبِّكُم وَجَدودا
سُبيَ النِساءُ عَلى إِرابَ وَكُنتُمُ
بِإِرابَ إِذ تُسبى النِساءُ شُهودا
وَسَلَلتَ سَيفَكَ خاليا وَتَرَكتَهُ
خَزيانَ عِندَ ديارِهِم مَغمودا
يا بنَ المُراغَةِ لَم تَجِد لَكَ مَفخَرا
حَتّى اِتنَجَعتَ عُطارِدا وَلَبيدا
يا بنَ الأَتانِ أَبوكَ ألأَمُ والِدٍ
وَالفَحلُ يَفضَحُ لؤمُهُ المَولودا
يا بنَ المُراغَةِ إِنَّ حَملَ نِسائِكُم
ماءٌ يُفَصِّلُ آمياً وَعَبيدا
عَلِقَت بِه أَرحامُ يَربوعيَةٍ
نَكَحَت أَزَلَّ مِنَ الفُحولِ عَتودا
غَذَويَّةٌ رَضعاءُ لَم تَكُ أمها
مِن قَبلِ ذَلِكَ لِلكِرامِ وَلودا
قَذَفَت بِعَبدِ العِرقِ جاءَ مِن استِها
وَرِثَ المذمَّة والسفال جدودا
خَرَقَ المَشيمَةَ لؤُمُهُ في بَطنِها
وَاللُؤمُ قَنَّعَهُ المَشيبَ وَليدا
فَإِذا تَرَوَّحَ لِلشباب تَمامُهُ
فَرَطاً تَرَوَّح لؤُمُهُ ليَزيدا
حَتّى تَفَرَّعَهُ المَشيبُ مُعمَّرا
كَالكَلبِ لا سَعدا وَلا مَحسودا
يا بنَ الأَتانِ كَذَبتَ إِنَّ فَوارِسي
تَحمي الذِمار وَتَقتُلُ الصِنديدا
اللابِسينَ إِذا الكَتيبَةُ أَقبَلَت
حَلَقا يَسير قَتيرُهُ مَسرودا
وَكَتيبَةٍ يَغشى الذِيادَ نِزالُها
حَصداً يَقُدُّ وَلِلطِعان وُرودا
شَهباءَ عاديَةً ضَرَبنا كَبشَها
فَكَبا الرَئيسُ وَلا يُريدُ سُجودا
وَمَجالِ مَعرَكَةٍ غَنِمنا مَجدَها
لَقيَ الرَئيسُ بِها الغِضابُ أَسوَدا
وَالجَيشَ يَومَ لِوى جَدودَ دَقَقتُهُ
دَقَّ المُقَرِّبَةِ القِطافِ حَصيدا
لا ثَغرَ أَمنَعُ مِن بَليَّةَ مَورِدا
وَقَعَت فَوارِسُنا بِهِ لِتَذودا
يا بنَ المُراغَةِ إن شَدَّةَ خيلِنا
تَرَكَت غُدانَةَ وَالكُلَيبَ فَنيدا
أَيامَ سَجحَةَ يا جَريرُ يَقودُكُم
أَلئِم بِذَلِكَ قائِدا وَمَقودا
وَمَجالُهُنَّ بِذي المَجاعَةِ لَم يَدَع
مِن حَضرَموتَ وَلا الحِماسَ شَريدا
يَومَ الخُزَيمِ غداةَ كُبِّلَ بَعدَما
شَدّوا مَواثِقَ عِندَنا وَعُهودا
وَدَفَعنَ عاديَةَ الهُذَيلِ فَلَم يُرِد
جَيشٌ لِتَغلِبَ بَعدَها ليَعودا
يا بنَ المُراغَةِ قَد هَجَوتَ مَجالِسا
وَفَوارِسا يا بنَ المُراغَةِ صيدا
سَبَقوا كُلَيبا بِالمَكارِم وَالعُلى
فَوقَ النَمارِقِ مُحتَبينَ قُعودا
أَتَرومُ مَن بَلَغَ السَماءَ بِناءَهُ
قَد رُمتَ مُطَّلَعاً عَلَيكَ شَديدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر بن لجأ التيميغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي352