تاريخ الاضافة
الخميس، 17 نوفمبر 2011 04:44:32 م بواسطة المشرف العام
0 295
أَلَم تُلمِم عَلى الطَلَلِ المُحيلِ
أَلَم تُلمِم عَلى الطَلَلِ المُحيلِ
بِغربيِّ الأَبارِقِ مِن حَقيلِ
صَرَفتُ بِصاحِبي طَرَباً إِلَيها
وَما طَرَبُ الحَليمِ إِلى الطُلولِ
فَلَم أَرَ غَيرَ آناءٍ أَحاطَت
عَلى العَرصاتِ مِن حَذَرِ السُيولِ
تَنَسَّفُها البَوارِحُ فَهيَ دَفٌّ
أَشَلُّ وَدَفُّ مُختَشَعٍ ذَلولِ
وَرَسمِ مباءَةٍ وَرَمادِ نارٍ
وَجونٍ حَولَ مَوقِدِها مُثولِ
ديارٌ مِن أُمامَةَ إِذ رَمَتنا
بِسَهمٍ في مُباعَدَةٍ قَتولِ
رَميتِ بِمُقلَتَيكِ القَلبَ حَتّى
أَصَبتِ القَلبَ بِالثِقلِ الكَليلِ
فَلَمّا أَن نَزَلتِ شِعابَ قَلبي
مَدَدتِ لَنا مُباعَدةَ البَخيلِ
سَمِعتِ مَقالَةَ الواشينَ حَتّى
قَطَّعتِ حِبالَ صَرّامٍ وَصولِ
إِذا ذهلَ المباعِدُ عَن وِصالٍ
لَجَجنا في التَباعُدِ وَالذُهولِ
مَدَدتُ بِحَبلِها زَمَناً فَأمسَت
حِبالُ الوَصلِ جاذِمَةَ الوَسيلِ
كَأَنَّ الحَبلَ لَم يوصَل تِماماً
إِذا أنقَطَع الخَليلُ مِنَ الخَليلِ
فخَرتَ ابنَ الأَتانِ بِبَيتِ لؤمٍ
وَما لَكَ في الأَكارِمِ مِن قَبيلِ
وَلَم يَكُ جَدُّكَ الخَطَفى فَحيلا
فَتَحمَدَهُ وَلا ثاني الفَحيلِ
كُلَيبٌ إِن عَدَدتَ بَني كُلَيبٍ
جِحاشَ اللؤمِ في العَدَدِ القَليلِ
وَلَم تُعرَف كُلَيبُ اللؤمِ إِلّا
بِشارِفها وَبائِسَها السَؤولِ
وَما كانَت بُيوتُ بَني كُلَيبٍ
تَحُلُّ الغَيثَ إِلّا بِالكَفيلِ
كُلَيبٌ مُنيَةُ الغازي إِذا ما
غَزا أَو شِقوَةُ الضَيفِ الدَخيلِ
فَإِنَّكَ قَد وَجَدتَ بَني كُلَيبٍ
قِصارَ الفَرعِ باليَةَ الأُصولِ
فَخِرتَ بِما بَنَت فُرسانُ تَيمٍ
وَما أَخَذوا المَعاقِلَ مِن قَتيلِ
أَبونا التيمُ أَكرَمُ مِن أَبيكُم
وَأَقرَبُ لِلخِلافَةِ وَالرَسولِ
وَتَيمٌ مِنكَ أَوتَرُ لِلأَعادي
وَأَدرَكُ حينَ تَطلُبُ بِالتُبولِ
وَخَيرٌ لَيلَةَ الحَدثانِ مِنكُم
وَأَسمَحُ لَيلَةَ الريحِ البَليلِ
وَبالوَدّاءِ يَومَ غَزَوتَ تَيماً
سَقَوكَ بِمَشَربِ الكِدرِ الوَبيلِ
وَتَيمٌ أَظعنَتكَ فَلَم تَخلَّف
وَتيمٌ أَشخَصَتكَ عَن الحُلولِ
وَتيمٌ وَجهَتكَ لِكُلِّ أَمرٍ
تُحاوِلُهُ وَلَستَ بِذي حويلِ
بِأَبرَقَ ذي الجُموعِ غَداةَ تَيمٌ
تَقودُكَ بِالخِشاشَةِ وَالجَديلِ
فَأَعطَيتَ المَقادَةَ واِحتَمَلنا
عَلى أَثَرِ النَكيثَةِ وَالخُمولِ
زَميلٌ يتبَعُ الأَسلافَ مِنّا
وَما السَلَفُ المُقَدَّمُ كَالزَميلِ
فَلَمّا أَن لَقوا رُؤَساءَ سارَت
بِمَذحِجَ يَومَ تَيما وَالشَليلِ
نَزَلنا لِلكَتائِبِ حينَ دارَت
وَقَد رَعَشَ الجَبانُ عَن النُزولِ
مُسَهَّلَةٍ نَوافِذُها وَضَربٍ
كَأَفواهِ المُقرَّحَةِ الهدولِ
فَرَوَّينا بِمَجِّ الهامِ مِنهُم
مَضارِبَ كُلِّ ذي سَيفٍ صَقيلِ
فَأَمسَت فيهِم القَتلى كَخُشبٍ
نَفاها السَيلُ عَن دَرَجِ المُسيلِ
وَخَبَّرَ عَن مَصارِعِ مَن قَتَلَنا
فُلولُ الجَيشِ شابَ إِلى الكُلولِ
وَيَومَ سيوفُكُم خِزيٌ عَلَيكُم
إِلى قَيسِ الذُحولِ إِلى الذُحولِ
وَيَومَ سُيوفُنا شَرَقاً تَرقّى
مَع القَمَرَينِ مِن عِظَمٍ وَطُولِ
لَنا يَومَ الكُلابِ فَجيء بِيَومٍ
إِذا عُدَّ الفَعالُ بِهِ بَديل
وَيَومَ بَني الصَموتِ رَأَت كِلابٌ
أَسيراً مِنهُمُ بَينَ الغُلولِ
وَيَومَ يَزيدَ لَو أَبصَرتَ تيماً
رَأَيتَ فَوارِسَ الحَسبِ النَبيلِ
أَخَذنا عِرسَهُ فَأَصابَ سَهمٌ
شَوىً مِنهُ بِنافِذَةٍ هَدولِ
وَيَومَ أَغارَ حَسّانُ بنُ عَوفٍ
صَرَعناهُ بِنافِذَةٍ ثَعولِ
وَيَومَ سَما لِنسوَتِنا شُمَيطٌ
بِمَقنَبِهِ عَلى أَثَرِ الدَليلِ
غَزا بِخَميسهِ مِن ذاتِ كَهفٍ
فَقَطَّرَهُ فَوارِسُ غَيرُ ميلِ
لَياليَ يَعتَزونَ إِلى كُلَيبٍ
بِمُجتَمَعِ الشَقيقَةِ وَالأَميلِ
مَتّى شَهِدَت فَوارِسَنا كُلَيبٌ
ضَلَلتَ وَأَنتَ مِن بَلَدِ الضَلولِ
لَنا عِزُّ الرِبابِ وَآلِ سَعدٍ
عَطاءُ الواحِدِ الصَمَدِ الجَليلِ
هُمُ وَطِئوا حِماكَ وَهُم أَحَلّوا
بُيوتَكُمُ بِمَنزِلَةِ الذَليلِ
هُمُ اِختاروا عَليكَ غَداةَ حَلّوا
وَبَيتُ ابنِ المَراغَةِ بِالمَسيلِ
سَدَدتُ عَليك مَطلِعَ كُلِ خَيرٍ
فَعيَّ عَلَيك مُطَّلَعُ السَبيلِ
رَماكَ اللُؤمُ لُؤمُ بَني كُلَيبٍ
بِعِبءٍ لا تَقومُ لَهُ بقيلِ
أهب يا بنَ المُراغَةِ مِن كُلَيبٍ
بِلُؤمٍ لَن تُغَيِّرَهُ طَويلِ
فَقَد خُلِقَت كُليبُكَ مِن تَميمٍ
مَكانَ القُردِ مِن ذَنَبِ الفَصيلِ
وَحَظُ ابنِ المُراغَةِ مِن تَميمٍ
كَحَظِّ الزانياتِ مِنَ الفُحولِ
فَإِنَّكَ واِفتِخارَكَ مِن كُلَيبٍ
بِبَيتِ اللُؤمِ وَالعَدَد القَليلِ
كَأَورَقَ ذَلَّ لَيسَ لَهُ جَناحٌ
عَلى عودَينِ يَلعَبُ بِالهَديلِ
وَقَد رَكِبَت لِغايَتِها كُلَيبٌ
بِأدفى حينَ تَنخُسُهُ زَحولِ
بِهِ زَورُ العُبودَةِ فَهوَ أَدنى
نَصَتهُ الخَيلُ عَن مَيلٍ فَميلِ
زيايدُ مِن رَقاشِ مُعَلَّقاتٌ
كَحَيضِ الكَلبِ ناقِصَةَ العُقولِ
فَإِن تَخلِط حَياءً مِن صُبَيرٍ
بِهِم تَسُقِ السَفالَ إِلى الخُمولِ
وَلَيسَ ابنُ المُراغَةِ يَومَ تُسبى
نِساءُ ابنِ المُراغَةِ بِالصَؤولِ
وَأَلحَقهُنَّ أَقوامٌ سِواكُم
وَعِندَكَ ما أَخَذنَ وَهُنَّ حُولُ
وَيَلمَعُ بِالسُيوفِ بَنو حَريصٍ
وَلَم يَشفوا بِها وَغَرَ العَليلِ
عَلَوتُكَ واِنهَزَمتَ إِلى رياحٍ
تَعوذُ بِها مِنَ الأَسَدِ البَسيلِ
وَطاحَ ابنُ المراغَةِ إِذ تَصَلّى
بِلَيثٍ بَينَ أَنهارٍ وَغيلِ
هِزَبرٍ يَفرُسُ الأَقرانَ فَرسا
بِأَنيابٍ قُراسيَةٍ نُزولِ
فَأَثبَتَ في الذُؤابَةِ مِن جَريرٍ
زِجاجا ما تَخافُ مِنَ النُصولِ
فَأَمسى فَرَّجَ الشَأنَينِ مِنَهُ
بِكُلِ شَباةِ ذي طَرفٍ أَسيلِ
تطَلَّبهُ عَطيَّةُ وَهوَ مَيتٌ
يُقَضيِّ وَهوَ يُسبَرُ بِالفَتيلِ
إِذا ما ضَمَّها بِالسَمنِ جاشَت
بِهِ جَيشَ المعَرمَضَةِ الدَحولِ
سَأَشتُمُكُم وَإِن نَهَقَت كُلَيبٌ
صَهَلتُ وَما النَواهِقُ كالصَهيلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر بن لجأ التيميغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي295