تاريخ الاضافة
الخميس، 17 نوفمبر 2011 05:09:40 م بواسطة المشرف العام
0 280
إِن كُنتِ كارِهَةً لِلمَوتِ فَاِرتَحِلي
إِن كُنتِ كارِهَةً لِلمَوتِ فَاِرتَحِلي
ثُمَّ اِطلُبي أَهلَ أَرضٍ لا يَموتونا
فَلَستِ واجِدَةً أَرضاً بِها بشَرٌ
إِلّا يَروحونَ أَفواجاً وَيَغدونا
إِلى القُبورِ فَما تَنفَكُّ أَربَعَةٌ
تُدني سَريراً إِلى لَحدٍ يُمَشّونا
يا جَمر قَد ماتَ مِرداسٌ وَإِخوَتُهُ
وَقَبلَ مَوتِهِمُ ماتَ النَبِيّونا
يا جَمر لَو سَلِمَت نَفسٌ مُطَهَّرَةٌ
مِن حادِثٍ لَم يَزَل يا جَمر يُعيينا
إِذاً لَدامَت بِمِرداسٍ سَلامَتُهُ
وَما نَعاهُ بِذاتِ الغُصنِ ناعونا
نَفسي فِداؤُكَ مِن ملقىً بِمُهمَلَةٍ
لَم يُصبِحِ اليَومَ في الأَجداثِ مَدفونا
قَد كانَ مُهتَدِياً يَهدي الإِلهُ بِهِ
دَوماً يُصَلّي وَلا يَهوى المُصَلّينا
مَن كانَ لا يَنسى المَعادَ وَلا
يَلهو إِذا هَمَّ بِالتَكذيبِ لاهونا
تَرَكتَنا كَيَتامى بادَ وَالدهُم
فَلَم يَروا بَعدَهُ خَفضاً وَلا لينا
فَاللَهُ يَجزيكَ يا مِرداسُ جَنَّتَهُ
عَنّا كَما كُنتَ في الإِرشادِ تُولينا
بَصَّرتنا شُبَهاً كانَت تُؤَلِّفُنا
إِنّ المُؤَلَّفَ لا يَنفَكُّ مَفتونا
إِذا دَعانا فَأَهطَعنا لِدَعوَتِهِ
داعٍ سَميعٌ فَلبّونا وَساقونا
وَالروحُ جِبريلُ مِنهُم لا كَفاءَ لَهُ
وَكانَ جِبريلُ عِندَ اللَهِ مَأمونا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عِمران السدوسيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي280