تاريخ الاضافة
الخميس، 17 نوفمبر 2011 05:25:02 م بواسطة المشرف العام
0 278
تُصاحِبُ مَن لا يَستَقِلُّ بِرَأيِهِ
تُصاحِبُ مَن لا يَستَقِلُّ بِرَأيِهِ
وَإِن كُنتَ ذا بَأسٍ وَرَأيٍ مُجَرَّبِ
وَمَن هُوَ لاهٍ عَنكَ حَتّى تَسومَهُ
بِخَسفٍ صَغيرٍ مِثلهِ في المَركبِ
فَيَطمَع أَو يَحتاج مِنكَ إِلى الَّذي
يَذُبُّ وَيُغني عَنهُ في كُلِّ مَذهَبِ
فَفي مِثلِ هذا لَن تَزالَ مُكَرَّماً
بِأَحسَنِ بشرٍ عِندَهُ وَتَقَرُّبِ
وَعِندَ تَقاضي حاجَةٍ فَمُبايِنٌ
يَراكَ بِعَينِ الشانئ المُتَعَتِّبِ
فَإِن تَبلُ لا يَجزي بِخَيرٍ وَإِن تَكُن
صَحيحاً فَمَنسوبٌ إِلى غَيرِ أَحرَبِ
فَأَمسِك عَلَيكَ الصاحِبَ الصِدق وَالَّذي
يُواسيكَ في ما نابَ غَيرَ مُؤَنّبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عِمران السدوسيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي278