تاريخ الاضافة
الخميس، 17 نوفمبر 2011 07:22:57 م بواسطة المشرف العام
0 350
ويومٍ ترى الراياتِ فيه كأنها
ويومٍ ترى الراياتِ فيه كأنها
حوائِمُ طيرٍ مستديرٌ وواقعُ
خلا أربعٌ بعد اللقاءِ وأربعٌ
وبالمرجِ باقٍ من دمِ القوم ناقعُ
أصابتْ رماحُ القومِ بشْراً وثابتاً
وحَزْناً وكلٌّ للعشيرةِ فاجعُ
ونجَّا حُبَيْشاً مُلْهِبٌ ذو عُلالَةٍ
وقد جُذَّ من يُمْنى يديه الأصابِعُ
طعناً زياداً في اسِته وهو مُدْبِرٌ
وثوراً أصابتْهُ السيوفُ القواطعُ
وقد شَهِد الصفيّن عمرُو بن مُحرِزٍ
فضاقَ عليه المرجُ والمرجُ واسعُ
وأدرك همّاما بأبيضَ صارمِ
فتىً من بني عمرِو صبورٌ مشايِعُ
هو الأبيضُ القِرْمُ الطويل نِجادُه
من القومِ لا فانٍ ولا هو يافعُ
فمن يكُ قد لاقى من المرْجِ غِبْطَةً
فكان لقيسٍ فيه خاصٍ وجادعُ
فلنْ ينصبَ القيسيُّ للناسِ راية
من الدهْرِ إلا وهو خِزْيانُ خاشعُ
فلما زحَفنْا بالصفوفِ فأقبلوا
إلينا فَقُلنْا اليومَ ما حُمَّ واقعُ
وقلنا سَلوا الأقوامَ عنَّا وعنكُمُ
عن الدينِ والأحسابِ كيف نُماضِعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمرو بن المِخْلاةِغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي350