تاريخ الاضافة
السبت، 19 نوفمبر 2011 02:43:44 م بواسطة المشرف العام
0 252
أَرى إِبِلى ملَّت قُساساً وهاجَها
أَرى إِبِلى ملَّت قُساساً وهاجَها
محَلٌّ بقاراتِ السُّمارِ وناعِبِ
فذَر ذا ولكن هل تُعينُ مُتَيِّماً
على ضوءِ برقٍ آخرَ الليل ناضِبِ
أَرِقتُ له وَهناً وقد نام صُحبَتي
بتَنهِيَةِ القَوسَينِ ذات التَّنَاضِب
جُنوحاً إِلى أَيدى المطِّى ودونَه
ذُرا أَشمَسٍ فاعتاقَ عينَ المُراقِبِ
كأَنَّ سناه بين سعَروى سُمَارَةٍ
وبين صداً بالسَّبسَبِ المُتراغِبِ
تكشُّف بُلقٍ أَو يدا مأَرِبيّةٍ
نَعَت هالِكاً ضرَّابَةٍ بالمعاذِب
وبالظَّهرِ والثلماءِ منه سَحيفَةٌ
جرت بالضِّباعِ والُوعولِ القراهِب
كما صاح في أَفنان ضالٍ عشيةً
بأسفل ذى بِيضان جونُ الأَخاطبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مزاحم العقيليغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي252