تاريخ الاضافة
السبت، 19 نوفمبر 2011 02:46:26 م بواسطة المشرف العام
0 387
أَتانِى بظهرِ الغَيبِ أَن قد تَزَوَّجَت
أَتانِى بظهرِ الغَيبِ أَن قد تَزَوَّجَت
فظلَّت بِىَ الأَرضُ الفضاءُ تدورُ
وزايلنى لُبِّى وقد كان حاضِراً
وكاد جنانى عند ذاك يطيرُ
فقلتُ وقد أَيقنتُ أَن ليس بيننا
تلاقٍ وعينى بالدموعِ تمورُ
أيا سُرعةَ الأَخبارِ حين تَزَوّجَت
فهل يأتِي َنِّى بالطلاقِ بشيرُ
ولستُ بمُحصٍ حبَّ ليلى لسائلٍ
من الناس إِلا أَقولَ كثيرُ
لها فِى سوادِ القلبِ تِسعةُ أَسهُم
وللناسِ طُراًّ من هواىَ عشيرُ
وتُنشَرُ نفسى بعد موتى بذكرها
مراراً فموتٌ مرَّةً ونُشورُ
عَجَجتُ لربِى عَجَّةً ما ملكتُها
وربى بذى الشوقِ الحزينِ بصيرُ
ليرحم ما أَلقَى ويعلم أننِى
له بالذى يُسدِى إِلىَّ شكورُ
لئن كان يُهدى بردُ أَنيابها العُلا
لأَحوج منى إِنَّنى لفقيرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مزاحم العقيليغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي387