تاريخ الاضافة
السبت، 19 نوفمبر 2011 02:47:45 م بواسطة المشرف العام
0 390
أَمن أَجلِ دارٍ بالأغَرّ تأَبّدَت
أَمن أَجلِ دارٍ بالأغَرّ تأَبّدَت
من الحىّ واستنَّت عليها العواصفُ
صباً وشمالٌ نَيرَجٌ تعتريهما
أَهابىٌّ أَرواحِ المصيفِ الزفازف
ورائحة غُرٌ وجُونٌ يَقودُها
بأَنجية الماءِ الرّواءِ الدوالف
وقفت بها لا قاضياً لى لبانةً
ولا أَنا عنها مستمرٌّ فصارِف
ضُحى ناقتى حتى أَلاذ بخُفِّها
بقيّةَ محذوٍّ من الظلِّ صائف
وقال خليلى بعد طول إقامةٍ
على أَىِّ شىءٍ أَنت فى الدار واقف
وقفت بها حتى تعالت لى الضحى
وملّ الوقوف المبرياتُ العوارفُ
وملّ زميلاى الوقوف وراوحت
يداً بيد جلذيةُ الخلقِ شارِفُ
فقلت حَلٍ طالَ الوقوفُ وسامَحَت
قرينةُ مَن عاتبتُ والقلبُ آلِفُ
لمَهرِيّةٍ ما بين مقبِصِها الحصى
وبين الذُرى منها مهاوٍ متالِفُ
تُباصر سوطى حيث دار بمقلةٍ
مُسِرّةُ عِتقٍ طرفُها متشارفُ
كقارورة العطار في مستقرِّها
بقيةُ أَحوى خَنَّقَ المِلءَ ناصَف
وركبٍ عُجالَى قد تضمنتُ سيرَهم
بجدَّاءَ حيث امتدَّ منها التنائِفُ
فلاةِ فَلاً لمَّاعةٍ مَن يَجُر بها
عن القصد تَمحَقهُ المنايا الجواحِفُ
تناديهمُ والليلُ داج وقد مضت
برُكبانهِنَّ المعجلاتُ الخوانفُ
بحيَّهلا يتبعنَ حرفاً رمى بها
أَمام المطايا سَدوها المتقاذِفُ
مُبانانِ عن رحّاءِ تُضحى وعَرضُها
حبيسٌ إِذا ارتادَ البطون الستائف
زِوَرَّةِ أَسفارٍ تنقيتُ طِرقَها
كما يتنقَّى جِدَّةَ النعلِ طائف
مذكَّرةِ الثُنيا مسانَدةِ القَرا
لمجتمع اللَّحيينِ منها قفاقِفُ
رَمِىٌّ بذِكرٍ من حبيبٍ أَصابَهُ
على النأى والهجرانِ فالقلب شاعفُ
حَننتُ إِلى جَدوى كما حنَّ والِهٌ
دعاه الهوى واستطربته الأَلائفُ
كأَنَّ زكىَّ المِسكِ البانِ ذَافَهُ
بأَعطافِ جَدوى آخر الليلِ ذائفُ
فما حقُّ جدوى أَن يكون خَبَالُها
علىَّ وأَقوالُ الوشاةِ القذائفُ
ويُغلَقُ دونى بابُ سترٍ وراءَه
لغيرى كرامات المحبِّ اللطائف
فوجدى بها وَجدُ المضلِّ بعيرَهُ
بمكَّةَ لم تعطف عليه العواطف
رأى من رفيقيهِ خُفوفاً وفاته
بقُرفته المستعجلات الخوانف
وقالوا تَعَرَّفها المنازلَ من مِنًى
وما كلُّ من وافى مِنىً أنا عارف
وماجونةُ المِدرَى خَذولٌ بدا لها
بقُرّى ملاحِىٌّ من المَردِ ناطِف
أُصيب طلاها فهى قبّاءُ شَفَّها
تَدُّرُ حول العهدِ مالا تصادف
ثلاثَ ليالٍ ثُمّ لم يُسلِ وجدَها
إِهابٌ مُشَلًّى فى كُراعين شاسف
تضمنَّها أَحشاءُ وادٍ وغَيضَةٍ
وظِلِّ كِناسٍ لاذَ بالساقِ جانِف
كصَعدَةِ مُرّانٍ جرى فوق متنِها
خليجٌ أَمرّتهُ البحورُ الزغارِفُ
تَأَوّدَ منها كلما هَبّتِ الصبا
أَنابيبُ حوٌّ لم تحنُهنَّ قاصف
بأحسن من جَدوى ولا ضوءُ مُزنةٍ
تلألأَ فى دانى الربابةِ صائف
وما أُمُّ مكحولِ المدامعِ طالعت
ركائبنا من منزل وهى عاطف
مبتَّلةُ المتنين أَدماءُ باكَرت
كِناس الضحى والعرق ريّانُ صائف
بأَحسنَ من جدوى مناطَ قِلادةٍ
ولا مقلةٍ إِن أَحسنَ النعتَ واصفُ
تريك على غِرّات أَشوَس يتَّقى
يرى الطير لو يحذو له الطير عائف
يبيت وبُعدُ الدارِ بينى وبينه
وعهدٌ قديمٌ وهو وجلانُ خائف
ترائبَ جُمّىً فى أَسيلٍ ومقلَةٍ
كما شاف دينارَ الهرقلّى شائف
تريك ذراعى بكرةٍ حارثيّةٍ
بنجرانَ صِينت أَخلصتها المعاكف
ومتنين كالخُوطَينِ في بطن حيّةٍ
يَقُدنَ قطاةَ أثقلتها الردائف
ومبتسماً غُرَّ الثنايا كأَنَّه
بما اسودَّ من ماء اليرندج راشف
روادفُ مُرتَجٍّ ينوءُ بخصرِها
كما اهتزَّ من حُرِّ السَنامِ السَّدائف
كدِعصٍ برابى بُهرةٍ عَمِدِ الثرى
أَجمَّ فلا ينهال والدِعصُ راجفُ
وكَفًّا بها الحِنَّاءُ لم يعدُ أَن جلا
أَكمّتَهُ بعد التبيُّتِ قارِفُ
ومَن يَر من جدوى الذى قد رأيتُه
يشِقهُ ويَجهَدهُ إِليها التكالِفُ
ولم تَحل عينى بعد جدوى بمنظر
فكلَّ غداةٍ دمعُ عينى ذارفُ
فما عنب جَونٌ بأَعلى تبالة
خضير أَمالته الأَكفُّ القواطف
بأَطيب من فيها وما ذقتُ طعمَهُ
ولكننى بالطير والناسِ عارِف
وما أَمُّ أَحوى الجُدَّتينِ تعرَّضَت
أَمامَ المطايا فهى فى الشرقِ عاطِفُ
بأَملحَ منها يوم قالت وصحبتي
بجنب الغضا منهم منيخٌ وواقف
دع الناسَ ما شاءُوا يقولوا ولا تكن
معنًّى بعورانِ الكلامِ القذائفُ
ولكنما هارُوك بالبذل وارتمى
بك القوم حتى كلهم لك خائفُ
بأشياءَ مما يأشِبُ الناسُ لو رَمَوا
بها البدرَ أَضحى لونه وهو كاسفُ
أَلم تر أَنَّ النَّاسَ ما يعلمونه
يكن مثل ما تُذرى الرياحُ العواصفُ
يهيج علّى الشوقَ بعد اندمالِهِ
منازلُ جدوى والحمام الهواتف
وإلفانِ ريعا بالفراقِ فمنهما
مُجِدُّ ومقصورٌ له القيدُ راسف
بدت لَهُ أَعقاب الأَلائف بعدما
مَلَسنَ ويثنيهِ مع القيدِ واقف
فردَّد سجعاً من حنينٍ وتحته
سَقامٌ أَكنَّته الضلوع العطائفُ
ذهبن فلا هُنَّ ارعوين لجَرسِهِ
ولا القيد منحلٌّ ولا هو راسف
فإن نظرَ الباقى تهلَّل دمعُه
وإن نظرَ الماضى فللعين طارف
وهَيفٌ تُزَّجِى التُرب لتدرجُ الحصى
لها بعد نومِ السامرين عوارفُ
يمانية هبَّت طُروقاً فزعزعت
فروعَ الغضا هزَّ القنا المتراجِف
أَتانا بريعان الخطاطيف بالضحى
وخُضر القوارى ناجُها المتقاذفُ
بهرجابَ حيث استخضَدَ السِّدر والتقى
حمامٌ أَعالى القيضةِ المتهاتف
تلعَّبَ بِى حبّيكِ حتى تشابهت
عظامى وأعوادُ الشكاعى الضعائف
ولا يَنشَبُ الجيرانُ أَن يتفرَّقوا
إِذا لم يزل داع إِلى الهجر هاتفُ
وما بَرِحَ الواشون حتى ارتَموا بنا
وحتى قلوبٌ عن قلوبٍ صوارِفُ
وحتى رأَينا أَجملَ الوصلِ بيننا
مُساكتةً لا يعرف القرح قارف
فواكبدى من زفرةٍ تنفض الحشا
كنفض الخلا أَشلى له الخيل عالف
فلا يستوى اَحشاءَ من لا هوى له
وليفةُ أَحشاءِ المحبِّ اللواهف
ومَن لا يريمُ الحبُ ثُغرةَ نحره
ومَن هو تبكيه الحمام الهواتف
أَبينى أَتعويلٌ علينا فتُعتَبى
صدودُكِ هذا أَم لعينيك طارف
يقول غداة الأَجرعينِ ابنُ بَوزَلٍ
وهنّ بنا صُعرُ الخدود حوائف
ضُحيًّا وعيدىُّ المهارى كأَنَّه
برُكبانِهِ سِربٌ من الكُدرِ هائف
يساقِطنَ وَغلاً بعدما وَقَدَ الحصى
بخضَّمَ وانقادت لهُنَّ الأَعارف
تمتَّع من السِيدان والأَوقِ نظرةً
فقلبك للسيدان والأَوقِ آلفُ
وما حُزىَ السيدان فى ريِّق الضحى
ولا الأَوق إِلاَّ أَفرطَ العينَ واكف
وإنى من لا يجمعُ الزادُ بيننا
على ثَمَدِ السيدان يوماً لخائف
وقد عاف لى والبُردُ يثنى فضُولَه
يوم العقنقين عائف
بإِنَّهُ لا جدوى لك العام فاعترف
بصبر عسى من قابلٍ ستساعف
وياليت شعرى حين تغترب النوى
ويعترُّ جدوى المترفون الغطارف
أَتحفَظُ جدوى سِرَّنا أَم تُضيعُه
أَصاب اذن جدى أذىً وعجارِف
ولو بَذَلت أُنساً لأَعصمَ يرتقى
بلوذِ الشَرى قد جرّدته المحارف
ربيبِ قَراً كالكَر يُضحى ودونَه
من اللائى يجتبنَ العماءَ مُتالف
يظل كذى الأَزلامِ فى رأسِ مَرقَب
ويرعى إذا لم تستغله المخاوف
بَشاماً ورَنفاً ثم مُلقى سِبالِهِ
مدامعُ أَوشالٍ سقَتها الزحالِفُ
وشاخسَ فاهُ الدهرُ حتى كأنَّه
مُقابل صِيرانش الكِناسِ الأَلائف
لظلّ إِليها رانياً أَو لحطَّه
تخلَّبُ جَدوى والكلامُ الطرائف
وما أَنِسَ منها ليلةَ الجِزع إِذ مشت
إِلّى وأَصحابى مُنيخٌ وواقفُ
فمدَّت بناناً للصفاح كأَنَّه
بناتُ النَقَا مالت بهنّ الأَحاقف
به نَضحُ حِنَّاء جديدٌ كأَنَّه
لما استشربَت منه الأَناملُ راعف
فيا جدوَ إِن قادتك عين زهيدةٌ
لأُذنى وشرُّ الوصلِ فى من يلاطف
وإن كنتِ قد أَزمعتِ صومى وأَصبحت
قوى الحبل بُتراً جَذّمَ الوصلِ جاذف
فإيّاك موصوماً به صدعُ وَقرَةٍ
تُخاف ولا نِكسٌ من القوم زائف
ولا عضِلٌ كزٌّ كأَنَّ بضِبعِهِ
صَلاءَ حشا الجنبينِ شَشنٌ جُنادف
وطيرى لمخراقٍ أَشمَّ كأَنَّه
سليلُ رماحٍ لم تنله الزعانف
إِذا ساحنَ النَعماءَ لاقت بسيّدٍ
كريمٍ وزولٌ أَلمَّ الجوارف
جوادٌ إِذا حوضُ الندى دَغدغت به
بأَيدى اللهاميم الطوال المعارفُ
ويُحسنُ لَسنَ القومِ بالقوم بالتى
يُهابُ المُزجّى والحرونُ المخالف
ويُطرقُ إطراقَ الشجاع وعنده
إِذا كانت الهيجا نِزال مناقف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مزاحم العقيليغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي390