تاريخ الاضافة
السبت، 19 نوفمبر 2011 02:53:23 م بواسطة المشرف العام
0 264
لِصَفراءَ هاجتك الغداةَ رسومُ
لِصَفراءَ هاجتك الغداةَ رسومُ
كأَنَّ بقاياها الجُرودَ وشومُ
تراها على طول القواءَ جديدةً
وعهدُ المغاني بالحُلولِ قديمُ
منازل أمّا أَهلُها فتحملوا
فبانوا وأَمّا خيمُها فمقيمُ
لِصَفراءَ فِى قلبى من الحبِّ شُعبَة
حِمًى لم تُبِحه الغانيات صميمُ
بها حلَّ بيت الحبِّ ثم ابتنى بها
فبانَت بيوتُ الحىِّ وهو مُقيمُ
بَكَت دارُهم من نأيهم فتهلَّلَت
دموعىِ فأَىَّ الجازعينَ أَلومُ
أَمُستَعبِراً يبكى من الحزن والجوى
أَم آخر يبكى شَجوَهُ فيهمُ
تضمنه من حبِّ صفواءِ بعدما
سلا هَيَضات الحبِّ فهو كليمُ
ومن يَتَهَيَّض حبُّهُنَّ فؤادَه
يَمُت أَو يعش ماعاشَ وهو سَقِيمُ
كحَرّان صادٍ ذيدَ عن بَردِ مَشربِ
وعن بَلَلاتِ الرِّيق فهو يحومُ
خليلىَّ هل بادٍ به الشيبُ إِن بكى
وقد كان يُعنى بالعزاءِ ملومُ
علته غواشِ عبرة ما يرُدّها
لها من شؤون الناظرين سُجومُ
فرطن فلا ردٌّ لما فات فانقضى
ولكن تَعَوَّض أَن يُقَالَ عديمُ
وقد يفرط الجهل الفتى ثم يرعوى
خلاف الصبا للجاهلين حلومُ
وما ذاك إِلاَّ من جميع تفرقت
بهم نيَّةٌ بعد الجوار قسُومُ
تؤمُ به الآفاقَ حتى تُبينَهُ
مُعاوِدَةٌ قطعَ القِرانِ جَذومُ
كما انشقَّ بُردُ العصبِ شتى فأَصبحوا
بمُحتَملٍ ولَّى وباتَ مقيمُ
فذلك دأَبٌ للنوى ليس مُخلِفِى
إِذا كان لى جارٌ علىَّ كريمُ
فما للنوى لا بارك اللهُ فى النوى
وأَمرٌ لها بعد الخلاجِ عزيمُ
كأَنَّ لها ذَحلاً علىَّ فتبتغى
أَذاى وغيظى إِنها لظلومُ
وفيمن تولَّى حاجة لك إِن تُمِت
فعلَّ وإن تُبلِل سقيمُ
فسلِّ الهوى إِن لم تساعِفكَ نيةٌ
بجدوى لا عناقِ المطىِّ ضمومُ
بمائرة الضَبعين أَخلَصَ نيَّها
صَلاً كرتاجِ الهاجرىِّ عقيمُ
سناد أُمِرَّت فى اعتدالٍ وخلقُها
مُضَبَّرُ أَوساطِ العظامِ جَريمُ
كأحقَبَ من وحشِ الغَمَيرِ بمتنِهِ
وليَتَيهِ من عضِّ الغِيار كدُومُ
أطاعَ له بالمِذنبين وكَتنَةٍ
نَصِىٌّ وأَحوَى دُخَّلٌ كدُومُ
فأَصبح محبوك السراة كأَنَّه
عِنانٌ خَلَت منه يدٌ وشكيمُ
يسوقُ بأَنفيه النِقاعَ كأَنَّه
عن البقل من فَرط النشاطِ كعيمُ
شديٌد مُسَّدى المتنِ مُنكَفِتُ الحشا
له بالقوارى رَنَّةٌ ونَهيمُ
أُشِبَّ لمسحاج العشياتِ ضمعَجٍ
فأَفرد عنها الجَحشَ فهو يتيمُ
لها وله دَورٌ بكلِّ قرارةٍ
ونِقعٌ بمستلقى الفضاءِ قويمُ
نرى الصيفِ حتى جاوبَ العِشرِقَ السنا
وهبَّت رياحٌ واستقلّ نجومُ
ولاحَهُما بعد النَسىّ ظماءَةٌ
ولم يكُ عن وِردِ المياهِ عُكومُ
فراحا كأَعطالِ المنيحَينِ فيهما
ذبول ولمّا يَصملا وسُهومُ
نجاداً يردن الماءَ حتى بدا له
وقد حانَ من ذاتِ العشاءِ عتومُ
أَشاءٌ وبَردىٌّ تنازَعَ سُوقَهُ
بربواءِ مأدُ الماءِ فهو عميمُ
فلما دنا خاف الجنان كما اتقى
على نفسه خاشِ العقابِ جريمُ
وبالأُفُقِ الغورىِّ والشمسُ حَيَّةٌ
سبائب من أُخرى النهارِ قٌتومُ
وجاءَت تقدَّى فى الدجى أَخدريةٌ
على هَول نفر الواديين قَدومُ
وفى قُتَرِ الناموسِ تحت صفيحه
أَخو قَنَصٍ للهاديات كلومُ
فلما دنت دفعَ اليدين وأعرضت
له صفحة من جؤزها وصميمٌ
تنكَّبَ فى زوراءَ يُلحِقُ نبلها
إِلى الصيدِ عِجزٌ فى الشمالِ طحومُ
بأخضَر مطرور الوقيعةِ سَنَّهُ
وحَشَّرَهُ بالأَمسِ فهو زليمُ
فأخطأَها وانفلّ عن ظهر خالدٍ
من الموتِ واستولى أَحَذُّ رجومُ
وأصبح يحوِيها كأَنَّ صِفاقَهُ
بتُرسٍ من الجَوزِ الجيادِ لطيمُ
بمرقبة علياءَ يرفَعُ طَرفَهُ
بها عَلَمٌ دون السماءَ حسيمُ
تكشف عن طاوى الغرازِ كأَنَّه
فلافِلُ جُونٌ عَهدُهُنَّ قديمُ
كقوسٍ من الشريانِ ليس يعجزها
فطورٌ ولا بالطائفين وصُومُ
أَذلكَ أَم كُدرِيّةٌ هاج وِردَها
من القيظِ يومٌ واقدٌ وسمومُ
غَدَت كنواة القَسبِ لا مُضمحِلَّةٌ
وَناةٌ ولا عَجلَى الفتورِ سؤومُ
لتسقى زَغباً فى التنوفَةِ لم يكن
خلافَ مُوَلاَّها لهنَّ حميمُ
ترائك بالأَرض الفلاةِ ومن يَدَع
بمنزلها الأَولادَ فهو مليمُ
جُنوحاً بزيزاةٍ كأَنَّ متونَها
أَفانى حَياً بعد النباتِ حطيمُ
إِذا استقبلتها الريح طَمَّت رفيعةً
وإِن كسعتها الريحُ فهى سَعوم
تُواشِكُ رجعَ المنكِبين وترتمى
إِلى كلكل للهادياتِ قَدومُ
فما انخفضت حتى رأت ما يسرُّها
وفَىءُ الضُّحى قد مال فهو ذميمُ
أَباطِح وانتَّصت على حيث تستقى
بها شَرَكٌ للوارداتِ مُقيمُ
سقتها سيولُ المُدجناتِ فأَبصبحت
علاجيمَ تَجرى مرّةً وتدومُ
فلما استقت من باردِ الماءِ وانجلى
عن النفسِ منها لوحةٌ وهمومُ
دعت باسمها حين استقت فاستقلَّها
قوادِمُ حُجنٌ ريشُهنّ مليمُ
بجَوزٍ كحُقِّ الخاجريةِ لَزَّهُ
بأَطرافِ عودِ الفارسىِّ لطيمُ
فعَّنَت عُنوناً وهى صغواءَ مابها
ولا بالخوافى الخافقاتِ حشومُ
على خَطمِ جَونٍ قد بدا من ظلاله
غِطاءٌ يكفُّ الناظراتِ بَهيمُ
رمى بالنهار الغَورَ فالطيرُ جُنَّحٌ
رفاقٌ بعيدان العضاه لزومُ
دعنهنّ عجلى فاستجبن لصوتها
وهُنّ بمهوًى كالكراتِ جُثومُ
يَنُؤن إِلى النقناق حيث سمعنه
قصارَ الخُطا ليست لهنّ جُرومُ
يُراطِنّ وقصاءَ القفا وحشةَ الشَّوَى
بدعوى القطا لَحنٌ لهنّ قديمُ
تنوفية الاَوطانِ كالدرج زانَه
بأطراف عود الفارسِّى رُقومُ
فبتنَ قزيراتِ العيونِ وقد جرى
عليهن شِربٌ فاستقَينَ مُنيمُ
صبيبُ سِقَاءٍ نِيطَ قد بَرَكَت به
مُعاوِدةٌ سَقىَ الفراخِ رَؤومُ
أَصادِعَةٌ سفيانُ منها أديمَها
ونحن صحاحٌ والأَديمُ سليمُ
وأَنتم بنو لبنى ونحن فكلُّنا
له جانبٌ يحتازه وحريمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مزاحم العقيليغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي264