تاريخ الاضافة
السبت، 19 نوفمبر 2011 07:05:04 م بواسطة المشرف العام
0 313
أَتانى بقِرطاسِ الأميرِ مُغَلِّسٌ
أَتانى بقِرطاسِ الأميرِ مُغَلِّسٌ
فأَفزعَ قِرطاسُ الأَميرِ فُؤادِيا
فقلت له لا مَرحباً بِك مرسَلاً
إِلىّ ولا لى من أَميرك داعِياَ
أَليسَت جبالُ القَهر قُعساً مكانها
وعَروَى وأَجبالُ الوَحافِ كماهيا
أخاف ذُنُوبى أَن تُعَدَّ ببابه
وما قد أَزَلّ الكاشِحون أَماميا
ولا أستريم عُقبَةض الأَمرِ بعدما
تورَّط فى بهماء كَعبى وساقيا
إِذا شَهِقَت عينٌ عليه عَزَوتَهُ
لغيرِ أَبيه أَو تَسَّنَيتُ راقيا
جلا هَتِكاً كالرَّيط عنه فبين
مُشابِهُهُ حُدبَ العظامِ كواسيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مزاحم العقيليغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي313