تاريخ الاضافة
السبت، 19 نوفمبر 2011 07:19:44 م بواسطة المشرف العام
0 528
رب أُمور قد بريتُ لحاءها
رب أُمور قد بريتُ لحاءها
وقومتُ من أَصلابها ثم زعتها
أُقيمُ بدار الحرب ما لَم اهَن بها
فان خفتُ من دار هواناً تركتها
وأَصلحُ جلَّ المال حتىّ تخالني
شَحيحاً وان حق عراني أَهنتها
ولست بولّاج البيوت لفاقةٍ
ولكن اذا اِستغنيتُ عنها ولجتها
أَبيتُ عن الادلاج في الحي نائماً
وأَرض بادلاج وهمّ قطعتها
أَلا أَيُّها الجاري سنيحاً وبارحاً
يُعرّض نفساً لو أَشاء قتلتها
تعارض فخر الفاخرين بعصبة
وَلَو وُضعت لي في إِناء أَكلتها
وان لنا ربعيَّة المجد كلها
موارث آباءٍ كرام ورثتها
اذا قصرَّت أَيدي الرجال عن العى
مددت يدي باعاً عليهم فنلتها
وداعٍ دَعاني للعلى فأَجبته
ودعوة داع في الصديق خذلتها
ومكرمةٍ كانَت رعاية والدي
فعلمنيها والدي ففعلتها
وعَوراء من قبل امرىء ذي قَرابَةٍ
تصاممت عنها بعد ما قد سمعتها
رجاةً غد أَن يعطف الرَحم بيننا
ومظلمةٍ منه بجنبي عركتها
إِذا ما أُمورُ الناس رثَّت وضيعت
وجدت أُموري كلها قد رميتها
وإِنّي سألقى اللَه لَم ارم حرّة
وَلَم تتمنَّ يومَ سرِّ فخنتها
ولا قاذِفٌ نَفسي وَنَفسي بريئة
وَكَيفَ اعتذاري بعد ما قد قذفتها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مسكين الدارميغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي528