تاريخ الاضافة
السبت، 19 نوفمبر 2011 07:22:05 م بواسطة المشرف العام
0 512
إِن أَدعَ مسكيناً فاني ابن معشر
إِن أَدعَ مسكيناً فاني ابن معشر
من الناس أَحمي عنهم وأَذودُ
إِليكَ أَمير المؤمنين رحلتها
تثير القطا ليلا وهن هجودُ
لَدى كل قرموص كأَنَّ فراخه
كُلى غير أَن كانَت لهن جلودُ
وَهاجرة ظلت كأَنَّ ظباءَها
إِذا ما اتقتها بالقرون سجودُ
تَلوذ لشؤبوب من الشمس فوقها
كَما لاذ من حر السنان طَريدُ
أَلا لَيتَ شعري ما يَقول ابنُ عامر
وَمروان أَم ماذا يَقول سَعيدُ
بَني خلفاء اللَه مهلا فانما
يبوءها الرحمن حيث يريدُ
إِذا المنبر الغَربي خلاه ربه
فان امير المؤمنين يزيدُ
على الطائر الميمون والجد صاعد
لكل أُناس طائر وجدودُ
فَلا زلت اعلى الناس كعباً ولا تزل
وفود تساميها إِليك وفودُ
ولا زالَ بيت الملك فوقك عالياً
تشيد أَطناب له وعمودُ
قدور ابن حربٍ كالجوابي وتحتها
أَثافٍ كأَمثال الرئال ركودُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مسكين الدارميغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي512