تاريخ الاضافة
السبت، 19 نوفمبر 2011 07:28:07 م بواسطة المشرف العام
0 428
وَنار دعوت المعتفين بضوئها
وَنار دعوت المعتفين بضوئها
فَباتو عليها أَو هديت بها سفرا
تضرّم في ليل التمام وقد بدت
هوادي نجوم اللَيل تحسبها جمرا
وَضيف يخوض الليل خوضاً كأَنَّما
يَخوض به حتى تأوبنيبحرا
وَكَم من كَريم بوأته رماحه
فتاة اناس لا يَسوق لها مهرا
وَما أَنكحونا طائعين بناتهم
ولكن نكحناها بأَرماحنا قِسرا
وكائن ترى فينا من ابن سبيئة
إِذا لقي الابطالَ يطعنهم شزرا
فَما ردها فينا السباء وضيعة
ولا عريت فينا ولا طبخت قدرا
ولكن جعلناها كخير نسائنا
فَجاءَت بهم بيضاً غطارفة زهرا
وَمنعقد ثني اللسان بعثته
يخال النعاس في مفاصله جمرا
بأرض كساها اللَيل ثوباً كأَنَّما
كَساها مسوحاً أَو طيالة خضرا
إِذا لَم تجد بداً من الأَمر فائته
رَحيب الذراع لا تضيقن به صدرا
ولا تأمن الخلان إِلّا أَقلهم
عليك إِذا كانت صداقتهم مكرا
واني امرؤ لا آلف البيت قاعداً
الى جنب عرسي لا أُفارقها شبرا
ولا مقسم لا تبرح الدهر بيتها
لأَجعله قبل المَمات لها قبرا
إِذا هي لم تحصن أَمام فنائها
فَلَيسَ ينجيها بنائي لها قصرا
ولا حامل ظني ولا قال قائل
على غيرة حتىّ أَحيط به خُبرا
وَهبني امرءاً راعيت ما دمت شاهداً
فَكَيفَ اذا ما غبت من بيتها شهرا
وعوراء من قبل امرئ قدرددتها
بسالمة العينين طالبة عذرا
ولو انني اذ قالها قلت مثلها
أَو اكبر منها أَورثت بيننا غمرا
فأَعرضت عنه واِنتظرت به غداً
لعل غداً يبدي لناظره أَمرا
لأَنزع ضباً جاثماً في فؤاده
وأَقلم اظفاراً أَطال بِها حفرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مسكين الدارميغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي428