تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 28 نوفمبر 2011 07:50:35 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 28 نوفمبر 2011 08:36:12 م
0 721
إِنَّ سُلَيمى وَاللَهُ يَكلَؤُها
إِنَّ سُلَيمى وَاللَهُ يَكلَؤُها
ضَنَّت بِشَيءٍ ما كانَ يَرزَؤُها
وَعَوَّدَّتني فيما تُعَودُِّني
أَظماءَ وَردٍ ما كنتُ أَجزَؤُها
وَلا أَراها تَزالُ ظالِمَةً
تُحَدِثُ لي نَكبَةً وَتَنكؤُها
وَتَزدَهيني من غَيرِ فاحِشَةٍ
أَشياءُ عَنها بالغَيبِ أنبؤُها
لَو تُهنِيَ العاشِقينَ ما وَعَدَت
لَكانَ خَيرَ العِداةِ أَهنؤُها
شَبَّت وَشَبَّ العَفافُ يَتبَعُها
فَلَم يُعَب خِدنُها وَمَنشَؤُها
وَبَوَّأَت في صَميم مَعشَرِها
فَنَمَّ في قَومِها مُبَوَّؤُها
خَودٌ تُعاطيكَ بَعدَ رَقدَتِها
إِذا يُلاقي العُيونَ مَهدَؤُها
كأساً بفيها صَهباءَ مُعرِقَةً
يَغلو بِأَيدي التِجار مَسبَؤُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم بن هرمةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي721