تاريخ الاضافة
الأربعاء، 30 نوفمبر 2011 09:43:20 ص بواسطة المشرف العام
0 368
دعِ البخلاءَ إذا شحوا وضنوا
دعِ البخلاءَ إذا شحوا وضنوا
وذكرى وصل غانية كنود
وأهد اليوم منك مُحَبَّرات
إلى عمران واقدم بالسُّعُودِ
إلى متخيّر الأعراق يحوي
طريف المكرمات مع التليدِ
أشم يراجع الجادون منه
عطاءً ليس بالكدر الزَّهيدِ
سَتَكفيكَ الحَوائِجُ إِن أَلَمَّت
عَلَيكَ بصَرفِ مَتَلافٍ مُفيدِ
فَتىً يَتَحَمَّلُ الأَثقالَ ماضٍ
مُطيعٌ جَدُّهُ آلُ الأسيدِ
حَلَفتُ لأمدَحَنَّكَ في مَعَدٍّ
وَذي يَمَنٍ عَلى رَغمِ الحَسودِ
بِقَولٍ لا يَزالُ وَفيهِ حُسنٌ
بِأَفواهِ الرُواةِ عَلى النَشيدِ
لأرجَعَ راضياً وَأَقولَ حَقّاً
وَيَغبِرُ باقيَ الأَبَدِ الأَبيدِ
وَقَبلَكَ ما قَدَحتُ زِنادَ كابٍ
لأُخرِجَ وَريَ آبيَةٍ صَلودِ
فَأَعياني فَدونَكَ فاِعتَنيني
فَما المَذمومُ كالرَجُلِ الحَميدِ
وَكانَ كَحَيَّةٍ رُقيَت فَصَمَّت
عَلى الصادي برُقيَتِهِ المُعيدِ
فَأُقسِمُ لا تَعودُ لَهُ رِقائي
وَلا أُثني لَه ما عشتُ جيدي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم بن هرمةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي368