تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 2 ديسمبر 2011 09:13:11 ص بواسطة المشرف العامالجمعة، 2 ديسمبر 2011 09:14:36 ص
0 243
قُلتُ لِرِجلي وَهيَ عَرجاءُ الخُطى
قُلتُ لِرِجلي وَهيَ عَرجاءُ الخُطى
تَشكو إِلَيَّ وَجَعاً مِنَ النَسا
أَو مِن أَذى الريحِ فَفي الريحِ الأَذى
موتي وَهَيهاتِكَ مِن أَخذِ العَصا
لا تَطمَعَنَّ في الَّذي لا يُشتَهى
وَفي تَرَجّيكِ الَّذي لا يُرتَجى
أَتَفضَحيني بَينَ حورٍ كَالمَها
أَوانِسٍ مِثلِ تَصاويرِ الدُمى
كَم بَينَ قَولِ الغانِياتِ يا فَتى
وَقَولِهِنَّ شابَ هَذا وَاِنحَنى
وَقَد نَظَرنَ اليَومَ مِن قُبحِ الجَلا
جَبينَ وَجهٍ وَجَبيناً في القَفا
أُسِرُّهُ مِنهُنَّ كَيما لا يُرى
وَلَو بَدا رَمَينَ رَأَسي بِالحَصى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الأشد البَهدِليغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي243