تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 ديسمبر 2011 10:30:34 م بواسطة المشرف العام
0 527
يا سائلي عن بكاي حين رأى
يا سائلي عن بكاي حين رأى
دموع عيني تسابق المطرا
ساعة قيل الوزير منحدرٌ
أسرع دمعي وفاض منحدرا
وقلت يا نفس تصبرين وهل
يعيش بعد الفراق من صبرا
شاورته والهوى يفتته
والرأي رأيُ الصواب قد حضرا
أهوى انحداري والحزم يكرهه
وتارك الحزم يركب الغررا
لأنني عاقلٌ ويعجبني
لزوم بيتي وأكره السفرا
الخيش نصف النهار يعجبني
والماء بالثلج بارداً خصرا
والشرب في روشني أقول به
كما أرى الماء منه والقمرا
ولا أقود الخيل العتاق بلى
أسوق بين الأزقة البقرا
من كل جاموسةٍ لعنبلها
رأس بقرنيه يفلق الحجرا
قد نفخ الشحم جوفها فغدا
كأنه بطن ناقةٍ عشرا
لما أتتني بالليل مقبلةً
وثوبها بالخرا قد ائتزرا
تركض مثل الحصان نافرةً
ومن يرد الحصان إن نفرا
مد ذراعي في سرمها لبباً
وسد أيري في سرمها شعرا
أحسن في الحرب من صفوفكم
غداً قعودي أصفف الطررا
وأنتف الشعر من جبين حر
لطفت في نتفه وما شعرا
أو مبعرٍ جعسه يطالعني
من كوة الباب كلما زحرا
هيهات أن أحضر القتال
وأن ترى بعينيك فيه لي أثرا
بل الذي لا يزال يعجبني ال
دبيب بالليل خائفاً حذرا
أنا إلى تلك هي نائمة
وذا إلى ذاك بعد ما سكرا
وضجة النيك كلما ضرطت
واحدةٌ تحت واحدٍ نخرا
وقول بعض المميزين وقد
شم فسانا بأنفه سحرا
في جعس هذا فطورةٌ وأرى
أن خرا تلك بعد ما اختمرا
الدف يوم الصبوح دبدبتي
وبوقي النايُ كلما زمرا
وخريتي كلما رميت بها
مقتل ذقنٍ خصبتها بخرا
هذا اعتقادي وهكذا أبداً
أرى لنفسي فأنت كيف ترى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي527