تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 ديسمبر 2011 10:34:50 م بواسطة المشرف العام
0 450
عفا الله عنها إنها يوم ودعت
عفا الله عنها إنها يوم ودعت
أجلَّ فقيدٍ في التراب مغيب
ولو أنها اعتلت لكان مصابها
أخف على قلب الحزين المعذب
ولكن رأت في الأرض أفعى مجدلاً
على قدر غرمول الحمار المشغب
فظنته أيراً والظنون كواذبُ
إذا أخبرت عن عام ما في المغيب
وأهوت إليه من يفاعٍ ودونه
ثمانون باعاً في علو مصوب
فصارت حديثاً شاع بين مصدقٍ
تحققه علماً وبين مكذب
سعى الطمع المردي إليها بحتفها
ومن يمتثل أمر المطامع يعطب
فأعظم يا هذا لك الله ربها
وربك أجر الثكل في شاة أشعب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي450