تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 ديسمبر 2011 06:39:48 م بواسطة المشرف العام
0 664
سرى متعرضاً طيف الخيال
سرى متعرضاً طيف الخيال
فسوف لا محالة بالمحال
ولكني انتهبت فكأني حزني
على ما فاتني أسوأ لحالي
وما خلق النساء البظر إلا
وبالاً حيث كان على الرجال
عزيزي في الزنا من كل تيسٍ
عتيقٍ قد تمرد في الضلال
يحسن لي الحلال فنحن طول ال
نهار اجتمعنا في جدال
وليس سوى الزنا همي ورأيي
فبيكار الخصى نيك العيال
وفي النيك الحرام خزعبلاتٌ
قليلاً ما تراها في الحلال
وسرمٌ مر مجتازاً بأيري
كما صلى العشا والدرب خالي
فقال له إلى كم تزدريني
وتكشف بالقبيح إلي بالي
ولم تختار الحر دوني
وتكرهني وتعرض عن وصالي
ألم تر أن شكل البدر شكلي
وأن الحر معكوس الهلالِ
تأمل تكتي فوقي وأين ال
وهاد من الروابي والتلال
فنكس رأسه أيري طويلاً
وفكر في الجواب عن السؤال
وفكر ثم قال له إذا لم
توفق للصواب فما احتيالي
أبا الدراق ما للحر ذنبُ
إذا فكرت في عذري ولالي
ولكني رأيت الحر فينا
يسام الخسف حالاً بعد حال
فيقطع أنفه طفلاً وينشو
كبيراً وهو منتوف السبال
ويلكم سدقه في كل وقتٍ
بغير خصومةٍ وبلا قتال
وأنت فسيء الأخلاق جداً
كما تدري قليلُ الإحتمال
بأول خاطرٍ من غير فكرٍ
تشرس من لقيت ولا تبالي
ومدخلةٍ لها ردفُ سمينٌ
وخصرٌ كالهلال من الهزال
يؤذن في استها أيري أذان الض
حى ويقيم في وقت الزوال
وتعصب ريح عصعصها شمالاً
وهل ريح أرق من الشمالي
وقد بادلتها فمبالها لي
بمشورة استها ولها قذالي
كما لابن العميد جميع شكري
ودنيا ابن العميد جميعها لي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي664