تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 ديسمبر 2011 09:10:30 م بواسطة المشرف العام
0 433
أيها السيد الذي طاب في المجد
أيها السيد الذي طاب في المج
د فروعاً كريمة وأصولا
لو مشى بي الشيخ الفرق لسابقت
ك سيراً إلى الوداع ذميلاً
فتجاوزت خانقين وخلف
ت ورائي على الطريق جلولا
لكن لاشيخ كان جذعاً من الخي
ل طرياً فصار جذعاً طويلاً
كلما سار سال دمع مآقي
ه ومن حق دمعه أن يسيلا
مستغيثاً يصيح تحتي ضراطاً
مزوجاً في طريقه وصهيلاً
أبصر القت وهو يجري فغنى
بعد ما كاد عقله أن يزولا
أزجر العين أن تبكي الطلولا
إن في القلب من كليبٍ غليلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي433