تاريخ الاضافة
الخميس، 8 ديسمبر 2011 08:05:24 م بواسطة المشرف العام
0 327
قسمك عليك الدهر نصفاً تعتبا
قسمك عليك الدهر نصفاً تعتبا
لفعلك في الماضي ونصفاً ترقبا
إذا استيقنت نفسي بأن لست عاذراً
لي الظن والإشفاق ألا تريبا
فقد والذي لو شاء غلب واحداً
فروح قلباً آمناً متهيبا
شككت فلا أدري لفرط مودتي
يبريك أم ظني يرينيك مذنبا
ولو كان قصدي منك وصلاً أناله
لقد كنت لي أندى جناباً وأخصبا
لو أدنو لأقللت العتاب ولم أزد
على أن تراني في امتداحك مطنبا
ولكن بي ظناً أبى أن يقيمني
لديك بما لا أرتضيه مصوبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن داود الظاهريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي327