تاريخ الاضافة
الخميس، 8 ديسمبر 2011 08:14:28 م بواسطة المشرف العام
0 368
وكم ليلةٍ قد بت أرقب صبحها
وكم ليلةٍ قد بت أرقب صبحها
وأنجمها في الجو ما تتزحزح
ويماني فوق القلب تبرد حره
ويسراي تحت الخد والعين تسفح
فأصبحت مجهوداً عميداً من الهوى
وقد كان قلبي بالصبابة يطفح
وما علم الواشون عن العدى
بسرٍّ وما مثلي بسرك يصفح
فإن كان هذا القول عذراً قبلته
وإن كان تعذيراً فمثلك يصفح
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن داود الظاهريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي368