تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 8 ديسمبر 2011 09:41:05 م بواسطة محمد حسام الدين دويدريالجمعة، 9 ديسمبر 2011 09:09:28 ص
2 1904
يا نزار
ضمّي عبيرَكِ يا شآمْ
و ضعي وشاح الحزن و الصبر المُعَتَّق
اليوم قد عادَ الحَمامْ
فلتفتحي كفَّيكِ
إنَّ الطير مخمورٌ بعطرِ الورد و الليمون
و بريقِ الحُسامْ
هذا بلاط الشعر يجثو فوق فبرِ الياسمينْ
يحسو لهيف العاشقينْ
و غمامة الأحزان ترسل دفقها
فوق ارتعاشات اليدينْ
تتجمهر الكلماتُ
يعبق لونها بالصمتِ و الألم الدفينْ
مازلتَ فينا يا نزار زجاجة العطر الثمينْ
مازلتَ طعم العشق ِ و البارودِ
و أريج الفتونْ
مازلتَ دفء الحبِّ
و صهيل اليقينْ
غادرتَ مملكة القريض ِ
و كنتَ سيفاً يعربياً لا يكلُّ و لا يلينْ
فجمعتَ كلَّ مزارع الليمون و الدرّاقِ
تنسج من مباهجها تباريح السنينْ
قبَّلتَ ثغر الأرض
ثم ملأتَ من رضاب فتونها بئر الحياة
و كتبتَ أحلى الأُغنياتْ
و زرعتَ في أرضِ الخيالِ
مساكباً ترتاد خضرتها القوافلُ
و اختصرتَ الذكرياتْ *
الاثنين 4/05/98
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مهداة إلى روح الشاعر الراحل نزار قباني
من مجموعة: تقاطعات على شواطئ الحلم
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسام الدين دويدريمحمد حسام الدين دويدريسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1904
لاتوجد تعليقات