تاريخ الاضافة
الجمعة، 9 ديسمبر 2011 07:31:52 م بواسطة المشرف العام
0 558
كأن رقيباً منك يرعى خواطري
كأن رقيباً منك يرعى خواطري
وآخر يرعى ناظري ولساني
فما عاينت عيناي بعدك منظراً
يسوءك إلا قلت قد رمقاني
ولا بدرت من في بعدك مزحةٌ
لغيرك إلا قلت قد سمعاني
ولا خطرت من ذكر غيرك خطرةٌ
على القلب إلا عرجا بعنان
إذا ما تسلى الغابرون عن الهوى
بشرب مدامٍ أو سماع قيان
وجدت الذي سلي سواي يشوقني
إلى قربكم حتى أمل مكاني
وفتيان صدقٍ قد سئمت لقاءهم
وعففت طرفي عنهم ولساني
وما الزهد أسلى عنهم غير أنني
أراك على الكل الجهات تراني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن داود الظاهريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي558