تاريخ الاضافة
الخميس، 22 ديسمبر 2011 06:48:04 م بواسطة المشرف العام
0 252
ودائعُ أسرارٍ طوَتها السرائرُ
ودائعُ أسرارٍ طوَتها السرائرُ
وباحَت بمكتُوماتِهنَ النواظِرُ
ملكتَ بها طي الضميرِ وتحتَه
شَبَا لوعةٍ غضَبُ الغِرارينِ باتِرُ
فأعجَم عنها ناطقٌ وهو معرِبٌ
وأعربت العجم الجفونُ العَواطرُ
ألم تغذني السَراءُ في ريقِ الهوى
غريراً بما تجني عليَ الدوائرَ
تُسالمني الأيامُ في عُنفوانهِ
ويكلؤني طرفٌ من الدهرِ ناظرُ
إلى الحَسَنِ الباني العُلا يَمَّمت بنا
عَوالي المُنى حيثُ الحَيَا المتظاهرُ
إلى الأملِ المبسُوطِ والأجَلِ الذي
بأعدائه تكبُو الجدُودُ العواثِرُ
ومَن أنبعت عينَ المكارمِ كفُّه
يقومُ مَقامَ القَطرِ والروضُ داثِرُ
تَعَصَّبَ تاجَ الملكِ في عُنفُوانهِ
وأطت به عَصرَ الشبابِ المنابرُ
تُعَظِمُه الأوهامُ قبلَ عِيانهِ
ويَصدُر عنه الطَرفُ والطرفُ حاسِرُ
به تُجتَدَى النُعمى وتُستَدرَكُ المُنى
وتُستكمَلُ الحُسنى وتُرعى الأَواصِرُ
أَصاتَ بنا داعي نَوالكَ مُؤذناً
بجودكَ إلا أنه لا يُحَاوِرُ
قَسَمَت صُروفَ الدهرِ بأسَاً ونائلاً
فمالُكَ مُوتُورٌ وسيفكَ واتِرُ
ولما رأى اللهُ الحلافة قد وَهَت
دعائمُها واللهُ بالأمر خابِرُ
بَنَى بكَ أركاناً عليكَ محيطةً
فأنتَ لها دونَ الحوادِثِ ساتِرُ
وأرعنَ فيهِ للسوابغ جُنَّةٌ
وسَقفَ سَماءٍ أنشأتهُ الحَوافرُ
لها فَلَكٌ فيه الاسِنَةُ أنجمٌ
ونقعُ المنايا مستيطرٌ وثائرُ
أجزتَ قَضاءَ الموتِ في مُهجِ العِدا
ضُحىً فاستباحَتها المَنايا الغَوادرُ
لك اللحظاتُ الكالِئاتُ قَواصِداً
بِنُعمى وبالبأسَاء وهو شَوازِرُ
ولو لم تَكُن إلا بنفسِكَ فاخِراً
لما انتَسَبَت إلا اليك المَفاخِرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن وهيب الحميريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي252