تاريخ الاضافة
الخميس، 22 ديسمبر 2011 06:49:48 م بواسطة المشرف العام
0 230
ومازلتُ استَرعي لكَ الله غائباً
ومازلتُ استَرعي لكَ الله غائباً
وأظهرُ اشفاقاً عليكَ وأكتمُ
وأعلمُ أن الجودَ ما غبتَ غائبٌ
وأن الندى في حيث كنت مخيّمُ
الى أن زجرتُ الطيرَ سعداً سوانحاً
وحُمَّ لقاءٌ بالسعُودِ ومقدَمُ
وظلَّ يُناجِيني بمدحِكَ خاطِرٌ
وليلي ممدودُ الرواتينِ أدهَمُ
وقالَ طواهُ الحجُّ فاخشع لِفَقدِهِ
ولا عيشَ حتى يستهل المحرَّمُ
سيفخَرُ ما ضمَّ الحطيم وزَمزَمٌ
بمطّلبٍ لو أنه يتكلَّمُ
وما خُلِقَت إلا من الجُودِ كفُّهُ
على أنها والبأس خشدنانِ تَوأمُ
أعدتَ الى أكنافِ بهجةً
خُزاعيّة كانَت تُجلُّ وتُعظَمُ
ليالي سُمّارِ الحُجُونِ الى الصفا
خُزاعَةُ اذ خَلّت لها البيتُ جُرهَمُ
ولو نَطَقَت بَطحاؤها وحَجُونُها
وخِيفُ منى والمأزِمانِ وزَمزَمُ
إذن لدَعَت أجزاء جسمِكَ كلّها
تِنافِسُ في اقسامِه لو تُحَكّمُ
ولو رُدَّ مَخلوقٌ الى بِدءِ خَلقِهِ
اذن كنت جسماً بينَهُنّ تُقَسَّمُ
سما بكَ منها كلّ خِيفٍ فأبطحِ
غابكَ منهُ الجوهرُ المُتقَدّمُ
وحَنَّ اليكَ الركنُ حتى كأنّه
وقد جئته خلُّ عليكَ مُسَلِّمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن وهيب الحميريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي230