تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 23 ديسمبر 2011 06:56:04 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 23 ديسمبر 2011 07:16:11 م
0 273
أي عزٍ مضى من الإسلام
أي عزٍ مضى من الإسلام
أي ركنٍ أضحى حديث انهدام
ذاق موتاً محمد بن طغج
هو ليث الشرى وغيث الغمام
فقد الناس مولى الإنعام
فهم سائمون كالأنعام
مات رب العلا وراعي الرعايا
والسرايا وكافل الأيتام
أين ما كنت فيه من عزك البا
ذخ والمرتقى عزيز المرام
أين ذاك الحجاب والملك والهي
بة أين الزحام وقت الزحام
من أميرٍ وقائدٍ وخطيرٍ
ورئيسٍ وماجدٍ وهمام
كلهم مطرقٌ لديك من الهي
بة خوف الإجلال والإعظام
أين تلك الخيام حولك إن عر
ست والأسد حول تلك الخيام
من عديد وعدةٍ لك ما بي
ن قعودٍ فيها وبين قيام
لم يطق جمعهم دفاع الردى عن
ك ولم يمنعوك منع اعتصام
أسلمتك الخيول قسراً وقد كن
ت عليها سوراً على الإسلام
خانك السيف وهو يصدر عن أم
رك مستعدياً بغير احتجام
خذل الرمح وهو عونك لو حا
ن لقاءٌ وثار نقع قتام
لم ترد القسى عنك سهام ال
حتف والحتف عندها في السهام
ما وقتك الحراب حرب المنايا
حين وافاك جيشها من أمام
لم يحصنك ما اقتنيت من الآ
لات من جوشن ولا من لام
حكم الموت فيك من بعد ما كن
ت ترى حاكماً على الحكام
فقدتك الفسطاط وجداً مدى الده
ر ومن بعدها بلاد الشام
فجعت يثربٌ ومكة والبي
ت إلى زمزمٍ أجل والمقام
عم فيك المصاب فاشترك العا
لم في الرزء منه والآلام
حسبنا الله من عزٍ من حكمٍ يج
ري على الحاكمين بالأحكام
كل شيءٍ إلى زوالٍ ومن ذا
نال ملك الدنيا بغير اخترام
أين أين الملوك في سالف الد
هر دهتم حوادث الأيام
أين من قد كانوا يخافون في البأ
س ويرجون للعطايا الجسام
ليس يبقى إلا الإله تعالى
من له الملك ثابتاً بالدوام
أيهذا الأمير بل يا أبا القا
سم يا بن السميدع القمقام
ارض حكم الإله في الحكم الما
ضي وسلم لنافذ الأحكام
وهناك الذي بلغت من الأم
ر وما حزته بحسن انتظام
ما كمثل الذي رزئت ولا مث
ل الذي قد ملكت في ذا العام
أنت مثل الإخشيد فانهض بما مل
كت بالجد منك والاعتزام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن يموتغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي273