تاريخ الاضافة
الخميس، 29 ديسمبر 2011 03:11:24 ص بواسطة المشرف العام
0 289
أعوزتني الرواة يا ابن سليم
أعوزتني الرواة يا ابن سليم
وأبي إن يقيم شعري لساني
وغلا بالذي أجمجم صدري
وشكاني من عجمتي شيطاني
وعدتني العيون أن كان لوني
حالكاً مظلماً من الألوان
وضربت الأمور ظهراً لبطن
كيف احتال حيلة لبياني
فتمنيت أنني كنت بالشع
ر فصيحاً وبان بعض بناني
ثم أصبحت قد أنخت ركابي
عند رحب الفناء والأعطان
فإلى من سواك يا ابن سليم
أشتكي كربتي وما قد عناني
فاكفني ما يضيق عنه ذراعي
بفصيح من صالحي الغلمان
يفهم الناس ما أقول من الشعر
فإن البيان قد أعياني
ثم خذني بالشكر يا ابن سليم
حيث كانت داري في البلدان
سترى فيهم قصائد غرا
فيك سباقة بكل لسان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو عطاء السنديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي289