تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 30 ديسمبر 2011 04:27:31 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 30 ديسمبر 2011 04:28:57 م
0 316
أَقولُ مَقالاً مُعجِباً لأُولي الحِجرِ
أَقولُ مَقالاً مُعجِباً لأُولي الحِجرِ
ولا فَخرَ إن الفخرَ يَدعو إلى الكِبرِ
أُعَلِّمُ في القولِ التِلاوةَ عائِذاً
بمولايَ من شَرِّ المُباهاةِ والفَخرِ
وأَسأَلُه عَوني على ما نَوَيتُه
وحِفظِيَ في ديني إِلى مُنتَهى عُمري
وأَسأَلُه عَنّي التَجاوزَ في غدٍ
فمازالَ ذا عَفوٍ جميلٍ وذا غَفرِ
أَيا قارِئَ القرآنِ أَحسِن أَداءَهُ
يُضاعِف لكَ اللَهُ الجزيلَ من الأَجرِ
فما كلُّ مَن يَتلو الكتابَ يُقيمُهُ
ولا كلُّ مَن في الناسِ يُقرِئُهُم مُقري
وإنَّ لنا أَخذَ القراءةِ سُنَّةٌ
عن الأَوَّلينَ المُقرِئنَ ذوي السَبرِ
فللَسبعَةِ القُرّاءِ حقٌّ في الورى
لإِقرائِهِم قرآنَ ربِّهِمُ الوِترِ
فبالحَرمَين ابنُ الكَثيرِ ونافِعٌ
وبالبَصرةِ ابنُ العلاءِ أَبو عَمرو
وبالشامِ عبدُ اللَهِ وهو ابنُ عامرٍ
وعاصمٌ الكوفِيُّ وهو أبو بَكرِ
وحمزةُ أَيضاً والكسائِيُّ بعدَه
أَخو الحِذق بالقرآنِ والنَحوِ والشِعرِ
فذو الحِق مُعطٍ للحروفِ حُقوقَها
إذا رَتَّلَ القرآن أو كانَ ذا حَدرِ
وَتَرتيلُنا القرآنَ أفضلُ لِلذي
أُمِرنا بِهِ مِن مُكثِنا فيهِ والفِكرِ
وإِمّا حَدَرنا دَرسنا فَمُرَخَّصٌ
لنا فيه إِذ دينُ العبادِ إلى اليُسرِ
ألا فاحفَظوا وَصفي لَكُم ما اختَصرتُه
لِيَدري بهِ مَن لَم يَكُن مِنكُم يَدري
ففي شَربَةٍ لَو كان عِلمي سَقَيتُكُم
وَلَم أُخفِ عَنكُم ذلكَ العلمَ بالذُخرِ
فَقَد قُلتُ في حُسنِ الأَداءِ قصيدةً
رَجَوتُ إِلهي أَن يَحُطَّ بها وِزري
وأبياتُها خَمسونَ بيتاً وواحدٌ
تُنَظَّمُ بيتاً بعدَ بيتٍ على الإِثرِ
وباللَهِ تَوفيقي وأَجري عَلَيه في
إقامَتِنا إِعرابَ آياتِهِ الزُهرِ
ومَن يُقِمِ القرآنَ كالقِدحِ فَليَكُن
مُطيعاً لَمرِ اللَه في السرِّ وَالجَهرِ
ألا اعلَم أَخي أَنَّ الفَصاحةَ زَيَّنَت
تِلاوةَ تالٍ أدمَنَ الدرسِ للذِكرِ
إِذا ما تَلا التالي أَرَقَّ لِسانَهُ
وَأَذهَبَ بِالإِدمان عَنهُ أَذى الصَدرِ
فأوَّلُ علمِ الذِكرِ إتقانُ حِفظِهِ
ومعرفةٌ باللَحنِ من فيكَ إذ يَجري
فكُن عارفاً باللحنِ كيما تُزيلَهُ
وما للذي لا يَعرِفُ اللحنض مِن عُذرِ
وإن أنتَ حقَّقتَ القِراءَةَ فاحذَرِ الز
زِيادةُ فيها واسأَلِ العَونَ ذا القَهرِ
زِنِ الحرفَ لا تُخرِجه عن حدِّ وَزنِه
فوزنُ حروفِ الذِكرِ من أَعظَمِ البِرِّ
وَحُكمَكَ بالتَحقيقِ إن كُنتَ آخِذاً
على أَحَدٍ ألّا تزيدَ على عَشرِ
فَبَيِّن إِذن ما يَنبغي أن تبيِّنَه
وَأَدغِم وَأَخفِ الحرفَ في غير ما عُسرِ
وَإِنَّ الذث تُخفيه ليس بُمدغمِ
وبينَهما فَرقٌ فَعَرِّفهُ باليُسرِ
وقُل إِنَّ تَسكينَ الحروفِ بِجزمِها
وَتحريكَها للرَفعِ والنَصبِ والجَرِّ
فَحرِّك وسكِّن واقطَعَن تارةً وصِل
ومَكِّن وميِّز بينَ مَدِّكَ والقصرِ
وما المَدُّ إِلّا في ثلاثةِ أَحرفٍ
تُسمّى حروفَ اللّينِ باحَ بها ذِكري
هي الأَلفُ المعروفُ فيها سُكونُها
وياءٌ وواوٌ يَسكُنانا معاً فادرِ
وَخَفِّف وثَقِّل واشدُدِ الفَك عامِداً
ولا تُفرِطَن في الفَتح والضمِّ والكَسرِ
وما كان مَهموزاً فكُن هامِزاً لَهُ
ولا تَهمِزَن ما كانَ لَحناً لضدى النَثرِ
وإن يَكُ قبلَ الياءِ والواوِ فتحةٌ
وبعدَهما همزٌ هَمَزتَ على قَدرِ
وأرفِق بيانَ الراءِ يَندَرِب
لسانُكَ حتّى يَنظِمَ القولَ كالدُرِّ
وأَنعِم بيانَ العَينِ والهاءِ كُلَّما
دَرَستَ وَكُن في الدَرسِ معتدلَ الأَمرِ
وقف عند إتمام الكلام مُوافِقاً
لمُصحفِنا في البَرِّ والبحرِ
ولا تُدغِمَنَّ إِن جِئتَ بعدَها
بحرفٍ سِواها واقبلِ العِلمَ بالشُكرِ
وضمُّك قبلَ الواوِ كُن مُشبِعاً لَهُ
كَما أَشبَعوا إِيّاكَ نَعبُدُ في المَرِّ
وإن حرفُ لينٍ كان من قَبلِ مُدغمٍ
كآخرِ ما في الحمدِ فامدُدهُ واستَحرِ
مددتَ لأَنَّ الساكنَين تَلاقَيا
فصارَ كتَحريكٍ كذا قال ذو الخبر
وأُسمي حُروفاً ستَّةً لتَخُصَّها
بِإِظهارِ نونٍ قبلَها أبدَ الدَهرِ
فحاءٌ وخاءُ ثم هاءٌ وهمزةٌ
وعين وغين ليسَ بالنُكرِ
فهذي حروفُ الحلقِ يَخفى بيانُها
فدونَك بيِّنها ولا تَعصين أمري
ولا تَشدُدِ النونَ التي يُظهِرونَها
كقَولِكَ من خيل لدى سروةِ الحَشرِ
وإِظهارُك التنوينَ فهو قياسُها
فَقِسهُ عليها فُزتَ بالكاعِبِ البِكرِ
وقد بقِيَت أشياءُ بعدُ لطيفةٌ
يُلَقَّنُها باغي التَعلُّمِ بالصبرِ
فلابن عُبيدِ اللَه موسى عَلى الذي
يُعَلِّمُه الخيرَ الدعاءُ لدى الفَجرِ
أَجابَكَ فينا ربُّنا وأجابَنا
أخي فيك بالغُفرانِ مِنهُ وبالنَصرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو مزاحم الخاقانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي316