تاريخ الاضافة
الجمعة، 6 يناير 2012 08:38:01 م بواسطة المشرف العام
0 256
تباركَ اللَه كيف أوحشتِ ال
تباركَ اللَه كيف أوحشتِ ال
كوفةُ إن لم يَكُن بها الحَكَمُ
الحكَمُ العدلُ في رعيّته ال
كاملُ فيه العفاف والف َهَمُ
فأصبح القصرُ والسريران وال
مِنبرُ كالكل من أبٍ يَتَمُ
يُذري عليه السريرُ عَبرتَه
والمِبتر المشرَفيُّ يَلتدِمُ
والناس من حُسنِ سيرةِ الحكَم
بن الصَّلت يبكون كلّما ظُلِموا
مثلُ السكارى في فَرط وجدِهِمُ
إلا عدُوّاً عليه يُتّهَمُ
يومَ جرى طائرُ النَّحوس لهم
يُنزَعُ منه القِرطاسُ والقَلَمُ
فأرغمَ اللَّه حاسديه كما
أرغم هُودَ القرود إذ رغِموا
في سَبتهم يوم نابَ خَطبهمُ
واللَّه ممن عصاه ينتقمُ
إنّا إلى اللَّه راجعون أما
للنَّاس عهدٌ يُوفى ولا ذِمَمُ
حَولٌ علينا وليلتانِ لنا
من لَذّة العيش بئسما حَكَمُوا
لا حُكمَ إلا لِلَّه يُظهرُه
يقضي لضيزائها التي قسموا
ماذا تُرجّى من عَيشها مُضَرٌ
إن كان من شأنها الذي زَعَمُوا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إسماعيل بن عمار الأسديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي256