تاريخ الاضافة
الجمعة، 6 يناير 2012 08:54:26 م بواسطة المشرف العام
0 175
أتت ثمانون فاستمرت
أتت ثمانون فاستمرت
بالنقص من قوتي وحزمي
ورق جلدي ودق عظمي
واختل بعد التمام جسمي
وقد رماني الزمان منه
في العين من ركبتي بسهم
فأن أنؤنؤت لا بحمدٍ
لقوة الساق بل بذم
كأن ما كنت فيه مما
خلا من العيش ضغث حلم
يا ليت أني صحبت دهري
صحبة ذي تهمةٍ وحزمِ
من لم يكن على معلم
رواه لم ينتفع بعلمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إسماعيل بن يحيى اليزيديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي175