تاريخ الاضافة
السبت، 14 يناير 2012 10:08:59 م بواسطة المشرف العام
1 594
أَسُرُّ خَليلي شاهِدا وَأَبَرَّه
أَسُرُّ خَليلي شاهِدا وَأَبَرَّه
وَأَحفظه بالغَيب حين يَغيبُ
وَإِنّي لسهل الوَجه للمُبتَغي النَدى
وَإِنَّ فِنائي للقِرى لَرَحيب
أَضاحك ضَيفي قَبلَ إِنزال رحله
وَيُخصَب عِندي وَالمَحَلُّ جَديب
وَما الخَصبُ للأَضياف أَن يَكثُر القِرى
وَلَكِنَّما وَجه الكَريم خَصيب
وَإِنّي لَتَصفو للخَليل سَريرَتي
وَإِن جُعلت أَشياءُ منه تَريب
أُعاتِبه مَزحاً وأَعرِض بِالَّتي
لَها بَين أَثناء الضُلوع دَبيب
أَخاف لجاجاتِ العِتاب بِصاحِبي
وَللجهل مِن قَلب الحَليم نَصيب
أذِلّ له حَتّى كَأَنّي بِذَنبِهِ
إِليَّ بِذَنب لي إِلَيهِ أَتوب
لِيَحيى دَفينٌ مِن مَودَّة بَينَنا
فَيُخلَف ظَنُّ أَو يَئوب غَريب
فَإِن فاءَ لَم أَعدُد عَلَيهِ ذُنوبه
وَهَل بعد فيئات الرِجال ذُنوب
وَإِن لَجَّ في هَجري صفحت تكرّماً
لَعَلَّ الحجا بعد العُزوب يَثوب
وَصنت أَديم الوَجه منه وَلَم يَزَل
وَفائي لَهُ حَتّى يَزولَ عَسيب
وَلَم أُفشِ سِرّاً كانَ بَيني وَبينَه
وَللسرّ راعٍ حافِظٌ وَرَقيبُ
فَإِنّي لَذو قَلبين قَلبٌ مضيَّع
وَقَلبٌ جَبان أن سألت هيوب
جَرىءٌ عَلى ما زَيّن العِرضَ هائِب
لتلك الَّتي يَخزى بِها وَيَحوب
أُشاوِر أَهلَ الرأي فيما يَنوبني
وَإِن كانَ لي رأيٌ أَحَدٌّ صَليب
فَما أَرَ لا يُشَكِل عَليَّ صَوابه
وَأَحدِس فيما لا أَرى فأصيب
وَلا أَدَعّي بِالجَهل عِلماً لِسائِل
وَلا أَحسدُ المَسئول حينَ يُجيب
وَلا أَسأل الوِلدانَ عَن وَجه جارَتي
بَعيداً وَلا أَرعاه وَهوَ قَريب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخريميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي594