تاريخ الاضافة
الأحد، 15 يناير 2012 06:33:13 م بواسطة المشرف العام
0 317
أَلا بَكرت لُبنى عَلَيه
أَلا بَكرت لُبنى عَلَيه
تُحَدِّثُهُ طَوراً وَطَوراً تُلاعِبُه
إِنَّ أَشَدَّ الناس في الحَشر حَسرَةً
لِمورِثُ مالٍ غَيرَهُ وَهوَ كاسِبُهُ
كَفى سَفَهاً بالكَهل أَن يَتبَعَ الصِبا
وَأَن يأتيَ الأَمرَ الَّذي هُوَ عائِبُه
وَإِنَّكَ تَلقى صاحبَ الجهل نادِماً
عَلَيهِ وَلا يأسى عَلى الحِلم صاحِبُه
يَفِرّ جَبان القَوم عَن عِرس نفسه
وَيَحمي شُجاع القَوم مَن لا يُناسِبُه
وَيُرزَق مَعروفَ الجَواد عَدوُّه
وَيُحرَم مَعروف البَخيل أَقارِبُه
أَرى الحِلمَ في بَعض المَواطِن ذِلَّةً
وَفي بَعضها عَزّا يُسوَّد صاحِبُه
أَلا مَبلَغٌ عَنّي خَليلي وَدونَه
مَطا سَفَرٍ لا يَطعَمُ النَومَ طالِبُه
رِسالَةَ ثاوٍ بِالعِراق وَروحه
بِفُسطاطِ مِصرٍ حَيث جَمّت عَجائِبه
لَهُ كُلَّ يَوم حَنّةٌ بَعدَ رَنَّة
يَجيش بِها في الصَدر شَوق يُغالِبُه
إِلى صاحِب لا يُخلِق النأيُ عهده
لِناءٍ وَلا يَشقى بِهِ من يُصاقبه
تَخيَّرَه حُرّاً نَقيّاً ضَميرُهُ
جَميلاً مُحَيّاهُ كَريماً ضَرائبه
هُوَ الشَهد سِلماً وَالزُعاف عَداوَةً
وَبحر عَلى الوراد تَجري غَواربه
فَيا حَسنَ الحُسن الَّذي عَمَّ فَضله
وَتَمَّت أَياديه وَجَمَّت مَناقبه
إِلَيكَ عَلى بُعدِ المَزار تَطلَّعت
نَوازعُ شَوق ما تُرَدّ عَوازبه
أَرى بعدك الاخوانَ أَبناءَ عَلّة
لهم نسب في ودّهم لا أُناسِبُه
فَهَل يَرجِعَن عيشي وَعيشَكَ مَرَّة
بِبَغدادَ دَهرٌ منصف لا نُعاتِبُه
لَياليَ أَرعى في جَنابك رَوضَةً
وآوي إِلى حِصن مَنيع مراتبه
وَإِذ أَنتَ لي كالشَهد بالراح صُفِّقاد
بِماء رُصافٍ صفّقَته جَنائبه
عَسى وَلَعَلَّ اللَهُ يَجمَع بَينَنا
كَما لاءمَت صدعَ الإناء مشاعبه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخريميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي317