تاريخ الاضافة
الأحد، 15 يناير 2012 06:48:48 م بواسطة المشرف العام
3 607
قالوا وَلَم يلعبِ الزَمان بِبَغ
قالوا وَلَم يلعبِ الزَمان بِبَغ
داد وَتعثُر بِها عَواثرُها
إِذ هيَ مثل العَروس باطِنُها
مشوّق لِلفَتى وَظاهرها
جَنّةُ خلد وَدار مَغبَطةٍ
قلّ مِن النائِبات واترها
دَرّتُ خلوفُ الدنيا لِساكِنها
وَقَلَّ معسورها وَعاسرها
واِنفرجت بالنَعيم واِنتَجعت
فيها بِلَذَّاتها حواضرها
فالقَومُ منها في روضة أُنفٍ
أَشرق غِبَّ القِطار زاهرُها
من غَرَّهُ العَيش في بُلَهنيةٍ
لَو أَنَّ دنيا يَدوم عامرها
دارُ مُلوك رست قواعدها
فيها وَقَرَّت بِها مَنابرها
أَهل العُلا وَالنَدى وَأَندِيَة ال
فخر إِذا عددت مَفاخِرها
أَفراخُ نعمى في ارث مملكة
شدّ عراها لَها أَكابرها
فَلَم يَزَل وَالزَمان ذو غَيرٍ
يَقدح في ملكها أَصاغرها
حَتّى تَساقَت كأساً مثمِّلَةً
مِن فتنة لا يُقالُ عاثِرها
واِفتَرَقَت بعد أُلفة شيِعاً
مَقطوعَةً بَينَها أَواصرها
ياهل رأيت الأَملاكَ ما صنعت
إِذ لَم يَرعُها بالنصح زاجرها
أَورد أملاكُنا نفوسَهُم
هُوَّةَ غيّ أَعيَت مَصادِرُها
ما ضَرَّها لَو وفت بموثقها
واِستَحكَمَت في التُقى بَصائِرُها
وَلَم تسافك دِماء شيعَتِها
وَتبتَعِث فتية تكابرها
وَأَقنعَتها الدُنيا التي جمعت
لَها وَرُعبُ النُفوس ضائِرها
ما زال حوض الأَملاك يحفِره
مسجورها بالهَوى وَساجِرها
تَبغي فُضول الدُنيا مكاثرةً
حَتّى أُبيحَت كَرهاً ذَخائرها
تَبيع ما جمع الأبوّة لل
أَبناء لا أُربحت متاجرها
يا هَل رأَيت الجِنانَ زاهِرَةً
يَروق عَين البَصير زاهرها
وَهَل رَأَيت القُصور شارِعَةً
تَكُنّ مثل الدُمى مقاصرها
وَهَل رأَيت القُرى الَّتي غرس ال
أَملاكُ مخضرّةً دساكرها
مَحفوفَةً بالكروم وَالنخل وَالرَي
حان ما يَستَقِلّ طائِرها
فانها أَصبحَت خَلايا من ال
إِنسان قَد أُدميت مَحاجرها
قَفراً خَلاءً تَعوى الكِلاب بِها
ينكر منها الرسوم زائِرها
وَأَصبَحَ البؤس ما يُفارِقُها
إِلفا لَها وَالسُرور هاجرها
بزندوردَ وَالياسِريَّةِ وَالشط
طَينِ حَيث اِنتهَت مَعابرها
وَبِالرَحى وَالخَيزَرانيَّة ال
عَليا إِلي أَشرفت قَناطِرها
وَقَصر عَبدُوَيه عِبرَةٌ وَهُدىً
لِكُلِّ نفس زكت سَرائرُها
فَأَينَ حُرّاسُها وَحارِسها
وَأَينَ مجبورها وَجابِرُها
وَأَين خِصيانها وَحشوَتِها
وَأَينَ سكّانها وَعامرها
أَينَ الجَراديَةُ الصقالب وال
أَحبش تَعدو هدلاً مشافرها
يَنصدع الجند عَن مواكبها
تَعدو بِها سرّبا ضَوامرها
بالسند وَالهِند وَالصَقالِب وال
نوبة شَيبت بِها برابرها
طَيراً أَبابيلَ أُرسلت عبثاً
يقدَم سودانها أَحامرها
أَينَ الظِباءُ الأَبكارُ في رَوضَة ال
ملك تَهادى بِها غَرائرها
أَينَ غضاراتها وَلذّتها
وَأَينَ محبورها وَحابرها
بالمسك وَالعَنبَر اليَمانيّ وال
يلنجوج مشبوبة مجامرها
يرفلن في الخَزّ وَالمَجاسِد وال
موشيّ محطومة مزامرها
فَأَينَ رقاصُها وَزامرها
يجبن حيث اِنتَهَت حَناجرها
تَكادُ أَسماعهم تُسَكُّ إِذا
عارض عيدانَها مَزاهِرُها
أَمسَت كَجَوفِ الحِمار خاليَةً
يُسَعِّرها بالجَحيم ساعرها
كَأَنَّما أَصبَحَت بساحتهم
عادٌ ومسَّتهُم صراصرها
لا تَعلَم النَفس ما يُبايتها
مِن حادث الدهر أَو يُباكرها
تُضحي وَتُمسي دَريّةً غَرَضاً
حيث اِستَقَرَّت بِها شراشرها
لأسهُمِ الدهر وَهوَ يَرشُقها
محنطها مَرّة وَباقرها
يا بؤسَ بَغداد دار مَملَكة
دارَت عَلى أَهلِها دَوائرها
أَمهَلَها اللَهُ ثُمَّ عاقَبَها
لَمّا أَحاطَت بِها كَبائرها
بالخسف وَالقَذف وَالحَريق وَبال
حرب الَّتي أَصبحت تساورها
كَم قَد رَأَينا مِن المَعاصي بِبَغدا
دَ فَهَل ذو الجَلال غافِرُها
حَلَّت بِبَغدادَ وَهيَ آمِنَةٌ
داهيَةٌ لَم تَكُن تُحاذرها
طالعها السوء من مطالعه
وَأَدرَكَت أَهلَها جرائرها
رقّ بِها الدين واسُخِف بِذي ال
فضل وعزَّ النسّاكَ فاجرها
وَخطّم العَبدُ أَنفَ سَيِّده
بالرَغم وَاستُعبدت حَرائرها
وَصار ربَّ الجيران فاسقُهم
وابتَزَّ أَمرَ الدروب ذاعرها
مَن يَرَ بَغداد وَالجُنودُ بِها
قَد ربّقت حَولها عساكرها
كُلَّ طحون شَهباءَ باسِلَةٍ
تُسقط أَحبالها زماجرها
تلقي بغيّ الرَدى أَوانسها
يُرهقها للّقاء طاهرها
وَالشَيخ يَعدو حزماً كَتائبه
يقدم أَعجازها يعاورها
وَلزهير بالفرك مأسدة
مرقومة صُلبَةٌ مكاسرها
كَتائب المَوت تَحتَ أَولية
أَبرَح منصورها وَناصرها
يَعلَم أَنَّ الأَقدار واقِعَة
وقعاً على ما أَحَبَّ قادرها
فَتِلكَ بَغداد ما تبنّى مِن الذّ
له في دورها عصافرها
مَحفوفَة بِالرَدى منطّقة
بالصغر مَحصورة جَبابرها
ما بَينَ شط الفُرات منه إِلى
دجلة حيث انتهت معابرها
نار كَهادي الشَقراء نافرة
تَركُض مِن حَولِها أَشاقرها
يُحرِقها ذا وَذاكَ يَهدِمها
وَيشتَفي بالنِهاب شاطرها
وَالكوخُ أَسواقُها معطَّلة
يستنَّ عيّارُها وَعائرها
أَخرجت الحَرب من سَواقطها
آسادَ غيل غُلباً تُساورها
من البَواري تراسها ومن ال
خوص إِذا استلأمت مغافرها
تَغدو إِلى الحَرب في جَواشنها ال
صوف إِذا ما عَدَّت أَساورها
كَتائِب الهرش تَحتَ رايَتَهِ
ساعد طرّارها مَقامرها
لا الرزق تَبغي وَلا العَطاء وَلا
يحشِرُها للّقاء حاشرها
في كُلِّ دَرب وَكُلِّ ناحيَة
خطّارَةٌ يستهلّ خاطرها
بمثل هام الرِجال من فلق الص
خر يزود المقلاع بائرها
كَأَنَّما فَوقَ هامها فِرق
من القطا الكُدر هاج نافرها
وَالقَوم مِن تَحتِها لَهُم زجل
وَهيَ ترامي بها خَواطرها
بَل هَل رَأَيت السُيوف مصلتةً
أَشهَرَها في الأَسواقِ شاهرها
وَالخَيل تستنَّ في أَزِقّتها
بالتُركِ مسنونة خَناجرها
وَالنفط وَالنار في طرائقها
وهابياً للدخان عامرها
وَالنهب تعدو بِهِ الرِجال وَقَد
أَبدَت خَلاخيلَها حَرائرها
معصوصبات وسط الأَزِقّة قَد
أَبرزها لِلعُيون ساتِرها
كُلُّ رَقودِ الضحى مخبّأة
لَم تُبدِ في أَهلِها محاجرها
بيضةُ خدر مَكنونةٌ برزت
لِلناس مَنشورة غَدائرها
تعثُر في ثَوبِها وتعجلها
كبّةُ خَيل ريعت حَوافرها
تَسأل أَينَ الطَريقُ والهةً
وَالنارُ من خَلفِها تبادرها
لَم تجتَلِ الشَمسُ حسنَ بهجتها
حَتّى اجتلتها حَربٌ تُباشرها
يا هَل رَأَيت الثكلى مولولةً
في الطُرق تَسعى وَالجهد باهرها
في إِثرِ نَعش عليه واحدُها
في صدره طَعنَةٌ تساورها
فَرغاء ينقي الشنار مربدها
يَهُزّها بالسنان شاجرها
تنظر في وَجهه وَتَهتف بالث
كل وَجاري الدُموع حادرها
غَرغَرَ بِالنَفس ثُمَّ أَسلمها
مَطلولةً لا يُخاف ثائرها
وَقَد رَأَيت الفِتيان في عَرصة ال
معرك معفورةً مناخرها
كُلّ فَتىً مانع حَقيقتَه
تَشقى به في الوَغى مساعرها
باتَت عَليهِ الكِلابُ تَنهَشُه
مَخضوبةً من دَمٍ أَظافرها
أَما رَأَيتَ الخُيولَ جائِلَةً
بالقَوم مَنكوبَةً دَوائرها
تَعثُر بِالأَوجه الحِسان من ال
قَتلى وغلّت دماً أَشاعرها
يَطأنَ أَكباد فتية نُجُدٍ
يَفلِقُ هاماتهم حَوافرها
أَما رَأَيت النِساءَ تَحتَ المَجا
نقِ تعادى شعثاً ضَفائرها
عَقائل القَوم وَالعَجائِز وال
عنَّس لَم تُحتَبر معاصرها
يَحمِلنَ قوتاً مِن الطَحين عَلى ال
أَكتاف مَعصوبة معاجرها
وَذات عَيش ضنك ومقعسة
تشدَخها صَخرة تعاورها
تَسأل عَن أَهلِها وَقَد سُلِبَت
واتبُزّ عَن رأسها غَفائرها
يا لَيتَ شِعري وَالدَهر ذو دول
يرجى وَأُخرى تَخشى بوادرها
هَل تَرجعن أَرضُنا كَما غَنَيت
وَقَد تَناهَت بِنا مَصائرها
من مبلغٌ ذا الرِياستين رَسا
لاتٍ تأتّى لِلنُصح شاعرها
بأَنَّ خَيرَ الولاة قَد علم الن
اس إِذا عُدّدت مآثِرها
خَليفَةُ اللَه في بريته ال
مأمون منتاشها وَجابرها
سمت إِلَيهِ آمال أُمَته
مُنقادةً بَرّها وَفاجرها
شاموا حيا العدل من مخايله
وَأَصحرت بالتُقى بَصائرها
وَأحمدوا منك سيرَةً جَلَتِ ال
شَكَّ وَأُخرى صَحَّت مَعاذرها
واستَجمعت طاعَةً برفقك للمأ
مون نجديُّها وَغائرها
وَأَنتَ سَمعٌ في العالَمين له
وَمُقلَةٌ ما يَكِلّ ناظرها
فاشكر لذي العرش فضلَ نعمته
أَوجب فضل المَزيد شاكرها
واحذر فداء لك الرَعيَّة وال
أَجنادُ مأمورها وآمرها
لا تَرِدَن غمرةً بنفسك لا
يَصدرُ عَنها بِالرأي صادرها
عليك ضحضاحها فلا تلج الغم
رة مُلتَجّةً زَواخِرُها
وَالقصد أَنَّ الطَريق ذو شعب
أشأمُها وَعثها وَجائرها
أَصبَحتَ في أُمَّة أَوائِلُها
قَد فارقت هديها أَواخرها
وَأَنت سَرسورها وَسائسها
فَهَل عَلى الحَقّ أَنتَ قاسرها
أَدّب رِجالاً رأيت سيرَتهم
خالف حكمَ الكتابِ سائرها
واِمدُد إِلى الناس كفّ مرحمة
تُسَد منهم بِها مفاقرها
أَمكنك العَدلُ إِذ هَمَمتَ بِهِ
وَوافقت مدّه مقادرها
وَأَبصَرَ الناسُ قَصدَ وَجههم
وملّكت أُمّة أخايرها
تُشرِع أَعناقَها إِلَيكَ إِذا ال
سادات يَوماً جمّت عَشائرها
كَم عِندَنا مِن نَصيحة لك في ال
لمه وَقُربى عزّت زَوافرها
وَحُرمَةٍ قَرّبت أَواصرها
منك وَأُخرى هَل أَنتَ ذاكرها
سَعي رِجال في العلم مطلبهم
رائحها باكر وَباكرها
دونك غراءَ كالوَذيلة لا
تُفقَد في بلدة سَوائرها
لا طَمَعاً قلتُها وَلا بَطَرا
لِكُلِّ نَفس هَوىً يؤامرها
سيّرها اللَهُ بالنَصيحَة وال
خشية فاِستُدمجت مرائرها
جاءَتكَ تَحكي لَك الأُمور كَما
يَنشُر بزَّ التجار ناشرها
حمّلتُها صاحِباً أَخا ثقة
يَظَلَّ عَجَباً بِها يُحاضرها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخريميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي607