تاريخ الاضافة
الأحد، 15 يناير 2012 06:49:52 م بواسطة المشرف العام
0 736
قَضى وَطَراً منك الحَبيبُ المُوَدِّع
قَضى وَطَراً منك الحَبيبُ المُوَدِّع
وَحَلَّ الَّذي لا يُستَطاع فَيَدفَعُ
وَأَصبحت لا أَدري إِذا بانَ صاحِبي
وَغودرتُ فَردا بعده كَيفَ أَصنَع
أَأَفني الحَياةَ عِفَّةً وَتجلدا
بِعافيَة أَم أَستَكين فَأَهلَع
بَلى قَد حلبت الدَهرَ أَشطرَ دَرّه
فَأَبصرت منه ما يضرّ وَيَنفَع
فَأَيقنت أَن الحيّ لا بُدَّ مَيّت
وَأَنَّ الفَتى في أَهلِهِ لا يُمَتَّع
وَقالوا أَلا تَبكي خَريم بن عامِر
فَقُلتُ وَهَل تَبكي الذلول المُوَقَّع
لَقَد وَقَذَتني الحادِثات فَما أَرى
لنازلة من ريبها أَتَوَقَّع
صبَرت وَكانَ الصبر خَيراً مغبةً
وَهَل جَزعٌ مُجدٍ عليّ فأَجزَع
ملكت دُموع العَين حَتّى رَدَدتها
إِلى ناظِري إِذ أَعيُن القَلب تَدمَع
أَعزت خُطوب الدهر نَفساً صَليبَةً
لما نابها مِن حادث لا تَضعضع
أَلَم تَرَني أَبني عَلى اللَيث بَيته
وأَحثو عليه الترب لا أَتخشّع
أرُدّ حَواشي بُرده فَوقَ سنّة
إخال بِها ضوءاً مِن البَدر يَسطَع
كَأَنّيَ أَبني في الحَفيرة باسِلاً
عَفيراً يَنوء لِلقيام وَيَضرع
تُخال بَقايا الروح فيه لِقُربِهِ
بعهد الحَياة وَهوَ ميت مقنع
وَكانَ خَريم مِن أَبيهِ خَليفة
إِذا ما دَها يَوما مِن الشَرِّ أَشنَع
أصانع عِندَ الدهر أَرجو بَقاءه
وَنفس من الأُخرى شُعاعاً تطلع
تذكرني شَمس الضُحى نور وَجهه
فَلي لَحظات نَحوَها حينَ تطلع
وَأعددتُه ذُخراً لِكُلِّ ملمّة
وَسَهمُ المَنايا بِالذَخائر مولع
بَقيةُ أَقمار من الغرّ لَو خبت
لَظَلَّت معدّ في الدُجى تَتَسَكَّعُ
إِذا قَمَرٌ مِنها تَغوَّر أَو خَبا
بَدا قمر في جانِب الأُفق يَلمَع
فَلَو شئت أَن أَبكي دَماً لبكيته
عليك وَلَكِن ساحةُ الصَبر أَوسَع
وَإِنّي وان أَظهرت صَبراً وَحِسبةً
وَصانعت أَعدائي عليك لموجع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخريميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي736