تاريخ الاضافة
الأحد، 15 يناير 2012 06:50:09 م بواسطة المشرف العام
0 343
أَلا هَل لما وَلّى من العَيش مَرجِعُ
أَلا هَل لما وَلّى من العَيش مَرجِعُ
وَهَل في خُلود النَفس لِلنَفس مَطمَعُ
وَهَل حازِمٌ إِلّا كآخرَ عاجِزٍ
إِذا حَلَّ بالإِنسان ما يتوقّع
وَهَل تَقتَدي نَفس بِنَفس عَزيزة
عَلى أَهلِها أَم هَل لما حُمّ مرجع
وَهَل لِلفَتى جارٌ يجنّبه الرَدى
فَيًصبِح فيه آمِناً لا يُروّع
تَرى المَرءُ يَسعى لِلَّذي فيهِ خَيرُهُ
وَتَكرَه شَيئاً نَفسُه وَهوَ يَنفَعُ
فَيا حَسرَةَ الإِنسان ما اغتال عقله
أَلَيسَ يَرى وَجهَ السداد وَيَسمَع
تَراهُ عَزيزاً حينَ يًصبِح قانِعاً
وَتَلقاهُ عَبداً ضارِعاً حينَ يَطمَع
فَهَل تَنفَعَنّي عبرةٌ إِن سفحتُها
لفقد أُناس فارَقونا فَودَّعوا
أُناديهم وَالأَرضُ بَيني وَبينَهم
وَلَم يَسمَعوا صَوتي أَجابوا فَأَسرَعوا
مَضوا سَلَفاً قَبلي فَخلِّفتُ بعدهم
إِلى غاية مَبلوغة ثُمَّ اتبع
وَقالوا أَلا تَبكي خَريم بن عامِر
فَقُلتُ بَلى إِن كانَ ذَلِكَ يَنفَع
سَأَبكي أَبا عَمرو وحقّ بُكاؤُهُ
بمطروفةٍ عبرى تَفيض وَتَدمَع
وَأَبكي أَبا عمرو لضيف مدقَّع
وَذي حاجة أعيى بِها كَيفَ يَصنَع
وَكانَ لِسانَ الحيّ قيسٍ وَنابَها
وَكانَت بِهِ قَيسٌ تضرَّ وَتَنفَع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخريميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي343