تاريخ الاضافة
الأحد، 15 يناير 2012 07:40:25 م بواسطة المشرف العام
0 371
أَقلّي عَليَّ اللَومَ يا أُمَّ مالِك
أَقلّي عَليَّ اللَومَ يا أُمَّ مالِك
فَلَم يُؤتَ من حرص عَلى المال طالِبُه
فَواللَهِ ما قصّرتُ في وَجه مطلب
أَرى أَنَّ فيهِ مَطلباً فأُطالِبُه
وَلَكِن لِهَذا الرِزقَ وَقتٌ مُوقتٌ
يقسّمه بَينَ البَريَّةِ واهبه
وأسهرني طول التفكّر أَنَّني
عَجِبتُ لأمر ما تُقضّى عَجائِبُه
أَرى فاجِراً يُعى جَليداً لظلمه
وَلَو كُلّف التَقوى لكلّت مَضاربه
وَعفّا يُسمّى عاجِزاً لِعفافه
وَلَولا التَقى ما أَعجزته مَذاهِبُه
وَأَحمقَ مَصنوعاً له في أُموره
يُسوِّده إِخوانه وَأَقاربه
عَلى خَير حزم في الأُمور وَلا تقىً
وَلا نائلٍ جزل تُعدّ مَواهبه
فَلَيسَ لعجز المرء أَخطأه الغِنى
وَلا باحتيالٍ أدرك المالَ كاسبه
وَلَكِنَّه قبضُ الإِله وَبسطه
فمن ذا يُجاريه ومن ذا يُغالبه
هَل الدهر إِلّا صَرفُه وَنَوائِبُه
وَسرّاءُ عيش زائِلٍ وَمَصائِبُه
يَقول الفَتى ثَمّرتُ مالي وَإِنَّما
لِوارثه ما ثمّر المالَ كاسبه
يُحاسِب فيهِ نفسه عَن حَياتِهِ
وَيتركه نَهباً لمن لا يُحاسِبه
فكِلهُ وَأَطعِمه وَخالسه وارِثاً
شَحيحاً وَدَهراً تَعتَريكَ نَوائبه
أَرى المال وَالإِنسان للدهر نهبةً
فَلا البخل مبقيهِ وَلا الجود خاربه
لكل امرىء رزق وَللرزق جالِبٌ
وَلَيسَ يَفوت المَرءَ ما خَطّ كاتبه
يَخيبُ الفَتى من حَيثُ يَرزق غيره
وَيُعطى الفَتى من حَيثُ يحرم صاحبه
يُساق إِلى ذا رِزقة وَهوَ وادِع
وَيُحرم هَذا الرِزقَ وَهوَ يُغالِبه
وَإِنَّكَ لا تَدري أَرزقُك في الَّذي
تُطالِبه أَم في الَّذي لا تُطالِبُه
تناسَ ذنوبَ الأَقرَبين فانّه
لِكُلِّ حَميم راكِب هوَ راكبه
لَهُ هَفواتٌ في الرَخاءِ يشوبها
بنصرة يوم لا توارى كَواكبه
تَراهُ غُدوّاً ما أَمنت وَتَتّقي
بِجَبهَتِهِ يوم الوَغى مَن يُحارِبه
لِكُلِّ امرىء إِخوانُ بؤسٍ وَنعمة
وَأعظمهم في النائِبات أَقاربه
وَإِنّي لأرثي لِلكَريم إِذا غَدا
عَلى طمع عندَ اللَئيم يُطالِبُه
وَأُرثي لَهُ مِن وَقفة عِندَ بابه
كمرثيتي للطِرف وَالعلجُ راكبه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخريميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي371