تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 16 يناير 2012 02:47:29 م بواسطة عاطف الجندىالإثنين، 16 يناير 2012 06:29:30 م
0 439
دمعتان للوداع
قبِّليني
قبلة الموتِ الأخيرةْ
أجلسيني في ضياءِ الكبرياءِ
وانزعي مني سهامَ العشقِ
رُدَّي
عن عيوني
صفحة الذُّلِّ الموشَّى
بانكسار الفجر في ليل الشقاءِ
دثريني
بالأناشيد الحزينةْ
عمِّديني
بالتقاليد العقيمةْ
علَّني في الموتِ ألقي
وجهنا الليليَّ يزهو بالضياءِ
***
آه يا ذاتَ العيون الفاطميةْ
آه يا ذات الجدائلْ ..
والروائحُ عنبريةْ
أُطفِئتْ أضواءُ عمري
في الليالي الفوضويةْ
كلما أغلقت باباً
في عيون الحزنِ
نادتني خطاهُ القيصريةْ
قف مكانكْ
أيها المطرودُ من سحر المرايا
والأهازيجِ الجميلةِ
و الأزاهير النديةْ
دع لقيصرْ
ما لقيصرْ
وارتحل نحو الزحامْ
آه يا نجمي المسافرَ
في انكساراتِ الغمامْ
آه يا عمري الذي قد كُنته
عاماً فعامْ
تائهٌ في الدرب حيناً
ثم حيناً
في فضاءاتِ اليمامْ
....
ثم تُرديني المنيةْ
***
آه يا ذات العيونِ المريميةْ
لم يعدْ في الدرب شيءٌ
غيرُ مجهولِ الهويةْ
و انكساراتِ التمني,
واللصوصِ البربريةْ
سارقي حُلم الشعوبِ
سارقي بنكَ العقولِ
سارقي صبح الحقولِ ِ
السُّندسيةْ
أيَّ أحزانٍ أغني؟!
أيَّ أضواءٍ أُمنَّى ؟!
ضاعَ ما ضاعَ وصرنا
في شعابِ الجاهليةْ
حاصروا منا المشاعرَ
صادرونا
بالسَّماوات التي تهوى التَّعرَّي
بالتبني
آه "والجاتِ " الغبيةْ
***
قبليني
وادخلي بالعمر أوراد البنفسجْ
قبليني
وامسحي دمعي وجُودي
فوق رأسي بالتّشهُّدْ
إنني مازلت أشدو
باسمك المحبوبِ في ليل التنهُّدْ
إنني أهواكِ شمساً ,
وسنابلْ
إنني أهواكِ عشباً
وربيعاً
وخمائل
إنني أهواكِ عمراً باسماً
أو دامع الوجدانِ
ذابلْ
فاذكريني
كلما فاضت ببابِ الحبَّ أحلامٌ سخيةْ
عاشقاً كنتُ
وما زلت أحبكِ
فارسميني
فوق عينيكِ
ربيعاً
يا صبيةْ !
***
4/12/2003
* من ديوان ( للنار أغنية اخيرة ) الصادر عن سلسلة أدب الجماهير فى 2007
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عاطف الجندىعاطف الجندىمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح439
لاتوجد تعليقات