تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يناير 2012 06:49:12 م بواسطة المشرف العام
2 2240
لاح ضياء القمر الزاهر
لاح ضياء القمر الزاهر
بأبي من غائب حاضر
بأبي من قائم قاعد
بأبي من كامن ثائر
بأبي من سابق بادئ
بأبي من أول آخر
بأبي من صامت ناطق
بأبي من باطن ظاهر
بأبي من قابض باسط
بأبي من جابر كاسر
بأبي من مالك مملك
بأبي من فطرة الفاطر
بأبي من طالب غالب
بأبي من قادر قاهر
بأبي من مدرك مهلك
بأبي من باعث ناشر
بأبي من ناسخ ناقل
بأبي من فلك دائر
بأبي من مظهر آية
في نفخة الصور لدى الشاهر
رواية مشتهر أهلها
تروى عن الراوين للناذر
مفضل عن سيدي جعفر
وصنوه من قبله جابر
عن خامس الحجب أب جعفر
عالم كنه الغيب والباقر
إن لمهدي بني أحمد
مأمولنا الثاني العاشر
فعلا وأحكاما سماوية
تجري بأمر عجب باهر
ظهوره في فتية سادة
أعداد بدر عدد كاثر
وعد أنصار بني الهدى
حسين رحمانهم الغافر
بهم يتيح الله نصرا له
فيفتح الأرضين بالناصر
وتظهر الأرض له كنزها
وما حوت من ذخرة الذاخر
وتخرج الناصب إذ يلحدوا
من قعرها إخراج مستأسر
تقذفه ثم تنادي به
أمرت أن أقذف بالكافر
هذا عدو لك فامثل به
وخذ بأوتارك من واتر
وأمر فإن الله أوحى بما
تأمر أن يسمع الآمر
ثم تناجيه بأخبارها
وهو بها أخبر من خابر
ويمطر الله سمواته
عليه من خير له مآثر
مثل الذي أمطر أيوب من
جراد تبر هاطل ماطر
وتكثر الخيرات في عصره
حتى تعم الخلق بالغامر
وينزل الغيث ويزهو الثرى
وتزهر الأرضون بالحاشر
ويثمر النبت جميعا وما
من مثمر يوفي على الوافر
وتعظم البرة حتى تكن
حمل بعير بغية القاتر
وتجري الأنهار في عهده
بالخمر والألبان والزاخر
من عسل صاف وماء إذا
جرى بياضاً ليس بالكادر
وتشرب الشاة مع الذيب من
ورد وتنحاز مع الصادر
ويأنس الإنسان في قفرة
بالسبع والحية والطائر
ولا يرى بعضهم موحشا
بعضا ولا بالمؤذي الضائر
وتظهر الأملاك والجن ما
بين الملا بالذهب النائر
ويضحك الملك بأقطاره
وتسفر الأصباح للناظر
ويأفل الليل بسلطانه
ولا يرى من مظلم داجر
وتشرق الأنوار حتى يرى
باقي الثرى عن غامض غابر
وتدرك الأبصار ما غاب عن
إدراكها من قدرة القادر
ويكشف الله غطاء العمى
عن كل عبد مؤمن صابر
ويفصح الطير بلا عجمة
بنطق مخلوق بلا صافر
وتقبل الآيات مقرونة
بالفرج الأكبر من كابر
ويأتنا من مطلع الشمس في
وقت الضحى صرخة مستأثر
يفصح باسم القائم المرتجى
مأمولنا السامع الناصر
ويعتليه ضده صارخا
من مغرب الشمس ندا آخر
يهتف باسم الرجس إبليس كي
يطرح تشكيكا إلى الخاسر
وينزل الجبار مهدينا
بالبيت بيت الله والحاجر
يتلو جميع الكتب والوحي لا
بناكل عنها ولا حاصر
يقول للخلق ألا من يشا
يسأل عن حكم قضا شاجر
وآدم نوحا وإبراهيم مع
موسى وعيسى ذاكر الذاكر
وأحمد جدي ومن شاء أن
يسأل الحجب عن ساتر
فإنني أولى بهم ليسل
عن كل آت وعن غابر
ومن يشأ أن يرهم جهرة
فها أنا هم غير ما ناكر
ثم ينادي شيعتي اقصدوا
إلى مقام عبس باسر
إلى مقام عجب كله
بيثرب في المحضر الشاهر
لينبش فرعون وهامان من
قبريهما والكي والكاذر
حتى إذا ما وردوا يثربا
أظهر ما أحفوه في الداهر
فينبشا جسمين غضين ما
مسا بتشحيب ولا عاقر
كهيئتي كرة ملكيهما
كأن ما كانا بذي قابر
فيصلبا غضين في دوحة
من فوق عود يابس ناخر
فيورق العود بجسميهما
حتى يرى كالأخضر الناضر
ويحضر النار التي أضرما
وقودها في الغابر الداثر
لحرق إبراهيم في كرة
وحرق دانيال في الحاضر
وحرق جرجيس وذا قنفذ
يضرمها كفرا على الطاهر
ليحرق الأنوار من أحمد
يريد قطع النسل والدابر
فخيبا من كل ما أملا
وأركسا في غصص الخاسر
فيحرقا حرقا بها جهرة
وينسفا في اليم في الدامر
فيا لهى من فتنة أضللت
كل زنيم فاجر عاهر
من نسل شنبويه من حبتر
ومن حمين الكافر الغادر
سحقا وبعدا زادهم سيدي
وطول مكث في لظى ساعر
ويا لها من دولة برة
ميمونة محمودة الصابر
مبارك فيها وفي أهلها
مذخورة للناشر لشاكر
فدونكم يا سادتي مدحةً
تفخر في الخلق على الفاخر
بجنبلا أحكم ترصيعها
من بحث مداح لكم شاعر
ألفها عبد لكم حكمة
ورحمة للمرهف الباتر
نجل خصيبي سيفكم سادتي
على موالي العجل والسامري
وحشد كيسان وبقلية
وكل فطحي الولا زاجر
وسمعلي وشريعية
وواقفي جافل نافر
وأحمريين وحلاجة
وعزقري الرأي مستأجر
ورحمة منه لإخوانه
كل نصيري الولا جاهر
فضلا من الله على عبده
ورحمة للمرهف الباتر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين بن حمدان الخصيبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي2240