تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 19 يناير 2012 06:43:47 ص بواسطة غيداء الأيوبيالسبت، 1 أغسطس 2020 11:21:46 ص
1 992
يا عاشِقاً
يَا عَاشِقاً صَـبَّ الْحَنَانَ زُلاَلاَ
وَالشَّهْدُ فِي القَلْبَيْنِ رَقَّ وِصَالا
الْحَبُّ يَحْبُو مِثْلَ طِفْـلٍ طَاهِـرٍ
وَالْقَلْبُ يَحْنُو فِي الْهُيَامِ دَلاَلاَ
مِنْ زَهْرَةِ الْوِجْدَانِ مَصَّ رَحِيِقَـهُ
وَعَلَى ضِفَافِ النُّورِ سَحَّ مَقَـالاَ
فَتَنَفَّسَتْ رُوحُ الْجِنَـانِ بِمَـدِّهِ
وَالنَّهْرُ يَجْرِي فِي الْمُرُوجِ نَـوَالاَ
الْجُودُ أَنْتَ وَفِي يَدَيْكَ طَـرَاوَةٌ
قَدْ أَغْدَقَتْ طَـيَّ الْبَنَـانِ نِفَـالاَ
وتَكَرَّمَتْ تِلْكَ الْعَنَاقِيِـدُ الَّتِـي
مَلأَتْ خُمُوراً فِي الْكُؤُوسِ حَلاَلاَ
لِلْقَلْبِ لِلأَنْفَاسِ لِلرُّوحِ الـرِّوَى
فِي جَعْبَةِ الْعَطْشَانِ طَـافَ بِـلاَلاَ
وَأنَا ارْتَشَفْتُ مِنَ الْمُدَامِ فَأَسْكَرَتْ
أَنْدَاؤُهَا..وَرَقَ الْـوُرُودِ فَمَـالاَ
لِيَقُولَ شِكُـراً لِلرَّحِيِـقِ فَإِنَّـهُ
قدْ شَفَّ آيَاتِ الْعَطَـاءِ جِـزَالاَ
وَلَكَ التَّحَايَا مِنِ نَوَافِـذِ نَجْمَـةٍ
ثَقَبَتْ وَعَادَتْ فِي السَّمَـاءِ زَوَالاَ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
غيداء الأيوبيغيداء الأيوبيالكويت☆ دواوين الأعضاء .. فصيح992
لاتوجد تعليقات