تاريخ الاضافة
السبت، 21 يناير 2012 08:34:27 ص بواسطة المشرف العام
0 456
هل الريح إن سارت مشرقة تسري
هل الريح إن سارت مشرقة تسري
تؤدي تحياتي إلى ساكني مصر
فما خطرت إلا بكيت صبابة
وحملتها ما ضاق عن حمله صدري
تراني إذا هبت قبولاً بنشرها
شممت نسيم الملك من ذلك النشر
وما أنس من شيء خلا العهد دونه
فليس بخال من ضميري ولا فكري
ليال إنسانها على غرة الصبي
فعابت لنا إذ وافقت غرة الدهر
لعمري لأن كانت قصاراً أعدها
فليس بمعتد سواها من العمر
أخادع دهري إن يعود بفرصة
فينقذ روح الوصل راحة الهجر
وترجع أيام خلت بمعاهد
من اللهو لا تنفك مني على ذكر
فكم لي بالأهرام أو دير نهية
مصائد غزلان المكائد والقفر
إلى الجيزة الدنيا وما قال الصمت
جزيرتها ذات المواخر والجس
وبالمقس فالسنان للعين منظر
اتق إلى شاطي الخليج إلى القصر
وفي سر دوس مستراد وملعب
إلى وير مرحنا إلى ساحل البحر
وكم بين بستان الأمير وقصره
إلى البركة للزهراء من زهر نضر
تراها كمرءاة بدت من رفارف
من السندس الموشي ينشر للتجر
وكم بت في دير القصير مواصلاً
نهاري بليلي لا أفيق من السكر
تبادرني بالراح بكر غريرة
إذا هتف الناقوس في غرة الفجر
مسيحية خوطية كلما انثنت
تشكت أذى الزنار من رقة الخصر
وكم ليلة لي بالقرافة حلتها
لما نلت من لذاتها ليلة القدر
سقى اللَه صوب القطر تلك المغاني
وإن غنيت بالنيل من مسبل القطر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الرقيق القيروانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي456