تاريخ الاضافة
السبت، 21 يناير 2012 09:27:46 ص بواسطة المشرف العام
0 271
رقى العذال أم خدع الرقيبِ
رقى العذال أم خدع الرقيبِ
سقت ورد الخدود من القلوبِ
وآباء الصبابة أم بنوها
يروضون الشبيبة للمشيب
وقفنا موقف التوديع نوطي
نجوم الدمع آفاق الغروب
تعجب من عناق جر دمعاً
وتقبيل يشيع بالنحيب
وقد ضاق العناق فلو فطنا
دخلنا في المخانق والجيوب
ونحن ألاك نطلب من بعيدٍ
لعزتنا وندرك من قريب
تبسطنا على الآثام لما
رأينا العفو من ثمر الذنوب
ولولا الصاحب إخترع القوافي
لما سهل الخلاص من النسيب
ومن يثنى الى ليث هصور
لواحظه عن الرشأ الربيب
وكيف يمس حد السيف طوعاً
قريب الكف من غصن رطيب
وشبهنا فكنت أبا نؤاس
ولكن جل عن قدر الخصيب
ومن يك مثل عباد ابوه
يعش بين الأنام بلا ضريب
أحرز الخائف الجاني وكنز ال
مقل المقتفي وأخا الغريب
أما لك غير بأسك من عتاد
ولا غير العظائم من ركوب
تروض مصاعب الأيام قهراً
وتحمل على عود صليب
وتبذل دون تاج الملك نفساً
متيمة بتنفيس الكروب
وجربت الملوك فما اصابت
لداء الملك غيرك من طبيب
فمن غصب الإمارة إذ حواها
فما تحوى الوزارة بالغصوب
توارثها الكفاة وتقتضيها
مناسب معرق فيها نسيب
تمائمكم مناطقكم إذا ما
جفت بحضور شبان وشيب
دعيتم في المهود بها وعدت
لكم قبل التصدر والركوب
ولو صدقتك جن الليل عني
شغفت بفن إنسي عجيب
مع القرنين من قلم وطرس
أو البدين من طاس وكوب
أشق الفكر عن لفظ بديع
فيقدم بي على معنى غريب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السلاميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي271