تاريخ الاضافة
السبت، 21 يناير 2012 05:08:37 م بواسطة المشرف العام
0 284
يا مرهفاً في لحاظه مرهف
يا مرهفاً في لحاظه مرهف
ومخطف القد سهمه مخطف
من اودع الورد وجنتيك ومن
نقش طرز العذار أو غلف
وما لهذا الصدغ المشوش قد
عارض طرق التقبيل واستهدف
أطلع أفق العجاج لي قمراً
بين نجوم تجول أو تزحف
يقطر ماء الجمال منه وير
تج اذا ارتج ردفه المردف
ومسرف الحسن لا يلام اذا
جار على عاشقيه أو أسرف
عقف كلابه وأرهفه
فقلت يكفيك صدغك الاعقف
تغنيك عن سهمك اللحاظ وعن
صارمك العضب قدك الاهيف
ومال كفي على سوالفه
والموت من دون لمسها يسلف
فمر مر السحاب يسحب فض
ل الكم عجباً وفاضل المطرف
وقال والورد قد تعصفر في
خديه غيظاً وآن أن يقطف
مثلك يلقي يداً علي أما
يخاف من ناظري أن يتلف
لو مر بي الليث مات خوفاً ولو
أبصرت طيفي في النوملم يطرف
أنا العذاب المذاب والأسد ال
أسود بأساً والمقرف المقرف
أشطر مني فتى إذا وقعت
عليه عيني في الوقت لم يتلف
إذا شربنا بنت الكروم فبال
بيض نحيا وبالقنا نتحف
لولا توقي أو مراقبتي
أني عزيز وأنت مستضعف
نحرت حتى السماء واقعة
فوقي والارض تحتنا تخسف
فقلت مهلا فلست أول من
أخطأ جهلا من قبل ان يعرف
البدر لا ينسخ الظلام على
ديباجتيه والبحر لا ينزف
عزمت أن أدعي عليك فلا
تصغ إلى من لحا ومن عنف
ولا تكلني الى اليمين فلو
شئت اكلت الزبور والمصحف
فافتر عن لؤلؤ وأسفر عن
ورد وقبلته فما استنكف
وقال ما تشتهي فقلت له
نقصف حسادنا بأن نقصف
فمال بي والظلام شملته
وفجره في يمينه مرهف
إلى رياضٍ يغازل القطر ما
دبج من زهرها وما فوف
ما بين فتيان لذة عرفوا ال
عيش فنالوا نعيمه الالطف
هذا يحيي وذا يغار وذا
يلثم كرهاً وذاك يستعطف
برد الثرى بردنا وقد زرر ال
بدر علينا دواجه المحصف
وبيننا خمرتان من ريقة ال
كرم وريق أشهى من القرقف
ولطف الله لي بمدرجة
مثالها عند مثلي تلطف
أنشدته شعر مكشف فأنى
يلثم تلكش السطر والأحرف
ومات سكراً فمت من فرح
وكاد ستر الغرام أن يكشف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السلاميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي284