تاريخ الاضافة
السبت، 21 يناير 2012 05:29:51 م بواسطة المشرف العام
0 275
فدى لك بعد رزئك من ينامُ
فدى لك بعد رزئك من ينامُ
ومن يصبو إذ سجع الحمامُ
ونفسي بالفداء عنيت لا من
ينام عن الحقوق ولا يلام
ألا نفق الجواد فلا عجاج
تقوم به الحروب ولا ضرام
وكان اذا طغت حرب عوان
جرى ورسيله الموت الزؤام
إذا رميت به الغايات صلت
صفوف الخيل وهو لها إمام
تمهر في الوقائع وهو مهر
ولا سرج عليه ولا لجام
فلما لم يدع في الأرض قرناً
تخوله فعاجله الحمام
وعود عافيات الطير طعماً
وشرب دمٍ إذا حرم المدام
فلما لم يطق نهضاً أتته
فقال لها أنا ذاك الطعام
وجاد بنفسه إذا لم يجد ما
يجود به كذا الخيل الكرام
وكنت البدر عارضه كسوف
ينحس حين تم له التمام
فلا تبعد وإن ابعدت عنا
فهذا العيش ليس انتظام
إذا لم تكشف الأصدا همومي
فليت الخيل أصداء وهام
طوى الحدثان طفرك يا ابن يحيى
فطرفي ما يعاوده المنام
ولم أحضره يوم قضى فيشكو
تحمحمه الذي صنع السقام
ولا خبرت ليلة جر جسم
زكت عندي له نعم جسام
ألم أقسم عليك لتخبرني
أمحمول على النعش الهمام
مضوا يناقلون به خفافاً
عليه من الضياع له قيام
فبزوه وما عروه درعاً
نبت عنه الصوارم والسهام
أيقتله الحمام أشدب قرن
وأكرمه وتسلبه اللئام
أبا عيسى تعز فدتك بنفسي
فإن الموت قرن لا يضام
أقم في ظل اسماعيل تضمن
لك الدرك السلامة والدوام
إذا بقي الوزير لنا وفينا
فقل للدهر يهلك والأنام
وعظت بها أخاً ورثيت مالا
واديت الأمانة والسلام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السلاميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي275