تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 يناير 2012 08:27:26 م بواسطة المشرف العام
0 506
ها قد دَنَتْ عساكرُ الأمطارِ
ها قد دَنَتْ عساكرُ الأمطارِ
وأُطْلِقَ القُرُّ من الإسار
وأشرفَ الحَرُّ على البوار
وَقَرُبَتْ هزيمةُ الغُبار
فالآن تأتي دولةُ القِطَارِ
وَيُصْلِحُ الشتاءُ للأَبصار
ما أَفسدَ القيظُ من الأنوارِ
من اصفرارٍ ومنَ احمرارِ
يُرْضِعُهُ من لبنِ العشارِ
ماءً إذا جرى جرى من نار
تحتَ شعارِ الأَرضِ والدِّثارِ
كما يُكَنُّ الدُّر في البحار
ثم إذا آل إلى الإظهار
أهداهُ كانون إلى آذار
مزنراً وغيرَ ذي زُنَّار
مخمَّراً وغير ذي خِمار
كالدرهمِ المقرونِ بالدينار
يَفْتَح دُرْجَ العِطْرِ بالأسحار
من الخُزامى وَمِنَ العَرار
يا حبَّذا ذلكَ من عَطَّار
حتَّى إذا حنَّتْ إلى المزار
سحابةٌ مسحوبةُ الأزرار
تمرحُ في عنانها الخَوَّار
كأنما تلقي على الأقطار
أجنحةَ الأجادلِ الضَّواري
حلَّتْ عقودَ دَمْعها المِدْرار
على الشقيقِ وعلى البهار
ونشرتْ ذوائبَ الأشجار
وافترَّ منها الماءُ عن آثار
في صِغَةِ الخلخالِ والسوار
وَحَبَبٍ كهيئةِ النِّثار
وَصَخَبٍ كَصَخَبِ الأوتار
فلا تني عرائسُ العُقَار
تُزَفُّ بين العودِ والمزمار
في حُلَلِ اللجينِ والنُّضار
إلى شُموسِ المجدِ والأقمار
وأُسدِ هذا الحيِّ من نزار
رَهْطِ الرسولِ المصطفى المختار
أُولي الكتابِ وأُولي الأخبار
إن لم تَلُكْ شكيمةَ الإقرار
باهِ عليّاً ذا العلى وباري
وهاتِ سيفاً مثلَ ذي الفَقار
وسامِ سِبْطَيْ أحمدٍ وجار
واعمدْ إلى الكواكب الدراري
حمزةَ والعباسِ والطيَّار
حَوَتْ قريشٌ عِمَّةَ الفَخَار
ونحن حيثُ مُلْتَقَى الإزار
وإِنما القسيُّ بالأوتار
والمشرفيُّ العضبُ بالغِرار
قد انتعلنا قُلَلَ الأخطار
والرأسُ تحتَ أخمصِ اليسار
هاشِمُنا سنَّ قِرى الزوَّار
حتى قَرَى الوحوشَ في القفار
وعافياتِ الطَّير في الأوكار
وهو أبو الأَئمةِ الأبرار
حِصْنُ الحجى وَمَعْقِلُ الوقار
وقد قَضَتْ كِنانةٌ أوطاري
بإِبنِ مكدومٍ فتى الغوار
ذي الجَدَثِ المخضَّبِ الأحجار
لا تُعْقَرُ المطيُّ في السِّفار
إلا على تُرابِه الموَّار
ألم يكنْ في أسدٍ للساري
قيافةٌ تجلو عمى المماري
وَزَجْرُ ما طار من الأطيار
حتى علمنا موقعَ الأقدار
وَضَبَّتي فجمرةُ الجمار
عشيرتي الحامونَ عن تعشاري
ساوَوْا سليمانَ على المضمار
وَعَنُفُوا بالملِكِ الجبّار
وباشروا الحديدَ بالأبشار
منهم ضرارٌ وأبو ضرار
الآخذون الخَرْجَ بالصِّغَارِ
حطُّوا بصفينَ من الأوزار
ما حَمَلوا في الجملِ المُثَار
تميمُنا كالفَلَكِ الدَّوار
وَقَيْسُنَا سادُوا ذوي الأوبار
عنه وعن أحيحة افتراري
وغالبٌ أطفأ نارَ العار
إذ يبدأ الكبارُ للصِّغار
وقيسُ عيلانَ شَفَتْ أُواري
بِهَرِمٍ معاندِ الإقتار
وما عدا ربيعةَ اختياري
بل بكليبٍ أكثرُ افتخاري
قُبَّتُنَا محميَّةُ الذِّمار
تُعِدُّ للإيرادِ والإصدار
مُغَارةً كالمسد المُغَار
أعوجَ والوجيهَ والدِّيناري
نحن من الصريح لا السَّمَار
ونحنُ أهل البيت ذي الأستار
واللغةِ الكريمةِ النِّجار
ما نرعوي عن بُرْمَةٍ أعشار
نكفأهَا في جَفْنَةٍ أَكسار
أنعامُنا قليلةُ الأعمار
ونارُنا مَخْلُوعةُ العِذَار
ما الكلبُ مُذْ كان لنا بجار
ولا يمرُّ في فناءِ الدار
بِذِكْرِنا أُذِّنَ في المنار
وَعُلِّيَتْ منابرُ الأمصار
عَدُوُّنا مُقَلَّمُ الأظفار
يُوشِكُ أَن يَفْنَى من الحذار
إذا خَطَرْنَا بالقَنَا الخطَّار
تحت رِواقِ الجحفلِ الجرَّار
لأَخْذِ ثارٍ ولمنعِ ثار
لنا خَزَازي ولنا ذو قار
من بعدِ أيامٍ لنا كبار
صيغَتْ لنا أكِلَّةُ الأشعار
وَنُظِمَتْ قلائدُ الأسمار
ما أَبْيَنَ الليل من النهار
مَنْ سابقَ الجوادَ بالحمار
جَنَتْ يداهُ ثَمَرَ الغُبار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بكر الصنوبريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي506