تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 يناير 2012 08:33:04 م بواسطة المشرف العام
0 417
خليقٌ أَن يطيرَ إلى مَسِنْيا
خليقٌ أَن يطيرَ إلى مَسِنْيا
فؤادٌ ليته قد كانَ طارا
خليقٌ أَن يطيرَ إلى مَسِنْيا
وقاطِنها اشتياقاً وادّكارا
وَيُلْقِي في مغانيها عَصَاهُ
ويتخذُ الديارَ بها ديارا
أمامَ الغيثِ يلعبُ في رباها
ويخلعُ في ملاعِبها العذارا
يُحَلِّيها الخُزَامى والأقاحي
ويكسوها الشقائقَ والبهارا
وَيُهدِي لِلَّذَيْنِ بها أقاما
تحياتي رَواحاً وابتكارا
سَلِيلَي هاشمٍ لا قَرَّ عيناً
مطيقٌ عند بُعْدِكما قَرارا
لقد جار الزمانُ عليَّ فيما
جناهُ من فراقِكُما وجارا
وسار فما أقامَ جميلُ صبري
بسيركما فأَجملَ حين سارا
سلبتَ أبا محمّدٍ اصطباري
وهل يُبْقِي ليَ الدهرُ اصطبارا
ولستَ ولا أبو عيسى قريباً
ولا تُدني لنا حَلَبٌ مَزَارا
وعيني يا وَقَيْتُكُمَا بِعَيْني
مُعَوَّضةٌ من النَّظَرِ انتظارا
لئن بكما حَلَتْ أيامُ عَيْشي
لقد عادَتْ حلاوَتُها مَرارا
ولولا أَنْ يسكِّنَ نارَ شوقي
أبو بكرٍ إِذنْ لازدادَ نارا
لعلَّ الله يجمعكُمْ لعيني
فيجمعَ لي أمانيَّ الكبارا
فيجمعَ لي بكمْ رُمحاً وسيفاً
وَسَهماً إِن أردتُ به انتصارا
فذا جدٌّ وذاك أبٌ وذا ابنٌ
خِيارٌ حين نَختارُ الخيارا
أولاكَ ثلاثةٌ جِذعٌ وَفَرْعٌ
وَطَلْعٌ صار نبعاً حين صارا
أبا عيسى ألم ترنا كَفَانا ال
حذارُ عليك مَنْ خَلَقَ الحذارا
عَزَمْنا مذ عَزَمْتَ على التنائي
على أنْ لا نزورَ ولا نزارا
فنحن إلى إيابِكَ كلَّ يومٍ
تزيدُ حيالُ أُلفتنا انتشارا
فأبْ تَؤُبِ الأماني حاسراتٍ
قناعَ الذَّنْب عنها والخِمَارا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بكر الصنوبريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي417