تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 يناير 2012 08:45:59 م بواسطة المشرف العام
0 493
بما أُشْرِبَتْ تلك الجفونُ من السَّحْرِ
بما أُشْرِبَتْ تلك الجفونُ من السَّحْرِ
وجالَ على تلكَ الثَّنايا من الخمرِ
وما ضاع ذاك الخدُّ مِنْ زهرِهِ الذي
إِذا ما لحظناهُ سَلَوْنَا عن الزهر
سلِ الحِبَّ هل حاولتُ عنه تَغَيُّراً
لحبٍّ سِواهُ أو عزمتُ على الصَّبر
وهل أحلتِ الآماقَ حليةُ وَجْنتي
ونحريَ من كُمْتٍ تَسَابَقُ أم شُقر
إذا الليل ردَّاني رداءَ ظلامِهِ
توهمتُ أنَّ الليلَ ليلٌ بلا فجر
خطبتُ لنفسي حسرةً منكَ ما لها
على كلِّ حالٍ غيرُ نفسيَ مِنْ مَهْر
فوجديَ بالوَصْلِ الذي هُوَ مُسْعِفي
بحظّيَ منه مثلُ وجديَ بالهجر
ألينُ ويقسو مثلَ ما لنتُ كُلَّما
قَسَتْ عن قبولِ الماءِ مَلْمُومَةُ الصَّخْر
فإِن لم نصلْ جيداً بجيدٍ ولم تكنْ
لياليَنا في ضمِّ نحرٍ إلى نَحْر
ولَم نتَّفِقْ أفواهُنا وقلوبُنا
على طُرُقِ الأهواءِ في السرِّ والجهر
ولم نُلْبِسِ الأَيامَ لُبْسَ أميرنا
حُليَّ العلى والجودِ والمجدِ والفخر
أميرٌ إِذا استعدى نداهُ ابن نكبةٍ
على الدَّهْرِ ألفاهُ أميراً على الدهر
وإما نردُّ الطرفَ عن نورِ وجهه
كأنّا نردُّ الطرفَ في الشمسِ والبدر
وقورُ النواحي لم يَرَ الناسُ قَبْلَهُ
قلوبَ جميع الناس جُمِّعْنَ في صدر
كأَنَّ الورى يستقبلونَ بوجهه
شِهابَيْنِ في مستقبل النهيِ والأمْر
يَهَشُّ إلى الحربِ العوانِ كأنما
يَهَشُّ إلى الخودِ العوانِ أو البكر
همامٌ يفوت السيفَ حدّاً ورونقاً
كما فاتَ نَجْرَ السِّيفِ من كَرَمِ النَّجر
إذا زَلَّتِ الأقدامُ أثبت وَطْأهُ
على موطئٍ ما إِن عدا مَوْطِئَ الحرّ
مليٌّ بردِّ الشُّهْبِ كُمْتاً لدى الوغَى
بما تَكْتَسي من كُسْوَةِ الوخضِ والبَتر
وَمُوفٍ على الفرسانِ حتى كأَنَّه
سنا الشمس إِذا أوْفَتْ على الأَنجمِ الزُّهْر
تموتُ صُروفُ الدَّهْر من سَطَواتِهِ
إذا ما سطا موتَ البُغَاثِ من الصَّقْر
صفا لبني الآمالِ حتى كأَنَّهُ
حياةٌ بلا موتٍ وصفوٌ بلا كَدْر
أبا الحسنِ الحالي من الحِلْمِ والحجى
كما أَنَّه الحالي من الجاهِ والقدر
سجاياهُ ريحانُ الحلولِ بدارهمْ
فإن سافروا كانوا هدايا مع السَّفْر
ثَوَتْ معكم في ظِلّكمْ وهي جَنَّةٌ
نروحُ ونغدو في رَفَارِفها الخُضْر
حميتمْ حماها فاطمأنتْ إليكمُ
عصائبُ قد كادتْ تطيرُ من الذُّعْر
وسربلتُم أقطارها بجحافلٍ
مسربلةِ الأقطارِ بالبِيضِ والسُّمْر
وفضلكمْ وِرْدٌ لعانٍ وَمُطْلَقٍ
وعدلكمُ سِتْرٌ على البَدْوِ والحَضْر
رعاك إِلاهي أيُّ راعي رعيّةٍ
له شيمةٌ تكفيهمُ شيمةَ القَطْر
ألَسْتَ الأميرَ ابنَ الأميرِ الذي غدا
به اليُسْرُ مأموناً عليه من العُسْر
أميرٌ يَظَلُّ المدركون مُناهُم
لديه كأنْ قد أدركوا ليلةَ القَدْر
علوتَ أساليبَ المديحِ فلم تُنَلْ
بحالٍ بنظمٍ في المديحِ ولا نَثْر
فأعطيتَ ربَّ الحمدِ حُكْمَهُ
لِعِلمكَ أَنَّ الحمدَ من أوفرِ الشكر
فما خاب محتاجٌ رجاكَ بحاجةٍ
وما باتَ موتورٌ دعاك إلى وِتْر
مناقبُ هُنَّ الوشيُ حُسْناً وبهجةً
إذا نُشِرَتْ كانت مُمَسَّكَة النَّشْر
سأَشكرُ ما أَسلفتَ من يدِكَ التي
أطَلْتَ بها مستعبدَ الشكرِ والشعر
ولو بلغَ الشكرُ السماءَ برأسِهِ
لَغَرَّقْتَهُ في غَمْرِ إِحسانكَ الغَمْر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بكر الصنوبريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي493