تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 يناير 2012 08:47:23 م بواسطة المشرف العام
0 544
هاجتْ هواكَ منازلٌ وديارُ
هاجتْ هواكَ منازلٌ وديارُ
دَرَسَتْ معالمهنَّ فهي قِفَارُ
ولقد يكونُ ولي بهنَّ مآلفٌ
إذ هندُ هندُ وإذ نَوارُ نَوار
لا غَرْو أن تبكي لرسمِ مَنازلٍ
ما في البكاءِ على المنازلِ عار
رَبْعٌ نأى عنه الأَنيسُ فما به
إِلاَّ وحوشٌ رُتَّعٌ وَصِوارُ
واستضحكتْ فرحاً به الأَطيار
غنَّى الحمامُ تطرُّباً فكأَنَّما
دارتْ عليهنَّ الغداةَ عُقار
وأُعيرَ وَجْهُ الأرضِ من أنوارها
ما لم يكنْ من قبلِ ذاك يُعَار
وتأزرتْ تلك الرُّبى بمطارِفٍ
خُضْرٍ وأبدتْ حُسْنَها الأسحار
نَوْرٌ أنارَ على رُباها فاغتدتْ
وعلى الرُّبى من نَوْرِه أنوارُ
وردٌ وخيريٌّ يَلُوحُ ونرجِسٌ
وبنفسجٌ وشَقائقٌ وَبَهار
أبدتْ بطونُ رياضِهِ بأدِلَّةٍ
العيونُ تغار
فكأَنَّ أخضره المريعَ زُمُرُّدٌ
وكأَنّ أصفرَهُ البديعَ نُضار
نشر الخزامى الغضُّ طيَّبَ نَشْرِهِ
فأَضاءَ حوذانٌ ولاح عَرار
يا صاحبيَّ ذرا الملامَ وأقْصِرا
عنِّي فما حَسَنٌ به الإقصار
لا عُذْر لي إِنْ لم أُقم أَوَدَ الصِّبا
ما لم يَشِبْ لي مَفْرِقٌ وَعِذار
وَمُهَفْهَفٍ يجري الوشاحُ بخصرِهِ
ويضيقُ عنه دُمْلُجٌ وَسِوار
نازعتُهُ حمراءَ يحسبُ أنها
برقٌ تأَلَّقَ ضوؤُهُ أو نارُ
عُمْرِيَّةٌ ما أن تَقَضَّى عُمْرُهُا
حتى تَقَضَّتْ دونه الأعمار
في قَعْرِ دَنٍّ لم تزل في قَعْرِهِ
حتى تزايلَ طينُهُ والقار
فعليه من نسجِ العناكبِ حُلَّةٌ
منسوجةٌ ومن الغبارِ إِزار
وإِلى أبي عبد الإله عَدَتْ بنا
نُجُبٌ تَقَسَّمُ نُحْضَها الأسفار
إن المطَهَّرَ جعفرَ بنَ محمدٍ
بَرُّ يفوزُ بحبِّهِ الأبرارُ
سمحُ السجيةِ باسطٌ لِعُفَاتِهِ
وَجْهاً عليه مهابةٌ ووقار
نجمٌ تفَرَّقَ عن سناهُ أنجمٌ
بحرٌ تَشعَّبَ من نداهُ بحار
قرمٌ رأى بَذْلَ المكارمِ هيّناً
فكبارُها أبداً لديه صغار
أنت المقدَّمُ والمعظَّمُ والذي
بِيدَيْهِ حَلَّ النَّقْضُ والإمرار
ما حلَّ مصراً قطُّ مثلُكَ آخرُ
فلذاك تحسدُ مصرَك الأمصار
روضُ الأماني من نوالك مُعْشِبٌ
وسماءُ جودِكَ بالنَّدى مِدْرار
وَطِوالٌ أيامِ الزمانِ على الورى
مما بَلَوْا من ظِلِّهنَّ قِصار
خَشَعَتْ لهيبتك القلوبُ وأطرقت
خوفاً وإِجلالاً لك الأَبصارُ
لولا أحاديثٌ مَضَتْ لملوككمْ
في الناسِ لم تكُ تُعْرَفُ الأسمار
ولكمْ مناقبُ لا مناقبَ مثلُها
جاءتْ بها الأَخبار والآثار
ما إِنْ يُقَاسُ بجودكم جودٌ ولا
بفخاركم أبداً يُقَاسُ فخار
إني لأَضْمِرُ من ودادِكَ في الحشا
أضعافَ ما قد بَثَّهُ الإظهار
كنْ أنتَ نعمَ الجارَ يا ابنَ محمدٍ
إذ كان هذا الدهرُ بئسَ الجار
كلُّ الورى بجميلِ شُكْركَ ناطقٌ
حتى لكادتْ تنطقُ الأحجار
وكأَنما الدنيا بقربِكَ جَنَّةٌ
والليلُ منها للأنامِ نهار
فلئن كفرنا نَعمةً أنعمتها
يوماً علينا إِننا كُفَّار
أصبحتَ ما لكَ من هوىً غير العلى
والناسُ في أهوائهمْ أوطار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بكر الصنوبريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي544