تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 يناير 2012 08:47:40 م بواسطة المشرف العام
0 493
عَذيرَكَ من عَذُولِكَ بل عَذيري
عَذيرَكَ من عَذُولِكَ بل عَذيري
بِقَصْرِكَ عن هواهُ بل قُصوري
وقابلْ بالسُّرورِ العيشَ إِني
رأيتُ العيشَ أيَّامَ السُّرور
فأما إِنْ حضرتَ فكنتَ عندي
وإِما إن دعوتَ إلى الحضور
فعندي ما اشتهيتَ إذا اجتمعنا
مُعَدٌّ من شواءٍ أو قدير
وكرَّزُ بين أيدينا وَعَشْرٌ
من الرُّقْطِ المُذَبَّحَةِ الطَّهُور
من اللائي تُخَالُ إذا انتشينا
بناتِ الروم في سَرَقِ الحرير
وأصنافٌ من الريحانِ مما
تخبَّرُ عن جَنَى وردٍ وَخِيري
وما ينأى حَروريٌّ إذا ما
جَلَسْنَا إِن عزمتَ على حرور
فما يُثْني الشرابُ على أُناسٍ
تعاطَوْهَا على مَثْنَى وَزِير
وخودٌ من بناتِ الرومِ تَسْعَى
ببنتِ الوردِ والأَرْيِ المشور
لها طعمان من عَسَلٍ حتّيٍ
وماءِ الورد لا زِفْتٍ وَقِير
مضى شهرانِ عنها أَو أنافتْ
على الشهرين بالشيءِ اليسير
تُحَدِّثُ عن زمانِ الورْدِ لا عن
ملوكِ الفُرْسِ في أُولى الدُّهور
قصيرٌ عمرها يُفْضي الندامى
بدرتها إلى عُمُرٍ قصير
فقمْ نفسي فداؤُكَ نَفْتَرِعْها
بحثِّ الكأسِ والقَدَح الكبير
ونسلبْها فريديها جميعاً
من الجريال والسرِّ العطير
فما يوم السُّرورِ إِذا تولَّى
إليكَ بمقبلٍ حتى النُّشور
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بكر الصنوبريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي493